وزير سعودي اتفاق التجارة الحرة بين الصين ودول الخليج يجب أن يحمي الصناعات الناشئة


من عزيز اليعقوبي

الرياض (رويترز) – قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح يوم الأحد إن اتفاقية التجارة الحرة التي تتفاوض بشأنها الصين ودول مجلس التعاون الخليجي ينبغي أن تحمي الصناعات الخليجية الناشئة، مضيفا أنه يأمل في إبرام الاتفاقية قريبا.

وقال الفالح في الدورة العاشرة لمؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين بالرياض، “(نحن) نحتاج إلى تمكين صناعتنا من التصدير، وبالتالي نأمل أن تدرك جميع الدول التي تتفاوض معنا في اتفاقية التجارة الحرة أننا بحاجة إلى حماية هذه الصناعات الناشئة التي تحتاج إلى الحصول على اقتصاديات السوق ونوع من الحماية.

انطلقت المحادثات المتعلقة باتفاقية التجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي في عام 2004، لكنها تعثرت كثيرًا، كان آخرها في عام 2016 بعد تسع جولات من المفاوضات. وشهدت المحادثات مؤخرا زخما جديدا في ظل الدفء الذي تشهده العلاقات بين المملكة والصين، الأمر الذي دفع وزير الخارجية الصيني إلى إطلاق دعوة لاستئناف المحادثات مطلع عام 2022.

وقال الفالح إنه يأمل أن تسفر المحادثات قريبا عن اتفاق.

وأضاف الفالح أن “المفاوضات بالطبع مع مجلس التعاون (بخصوص) اتفاقية التجارة ما زالت مستمرة وقطعت شوطا طويلا جدا، وقد أبدت قيادة الطرفين اهتماما بها من دول مجلس التعاون ودول مجلس التعاون الخليجي”. القيادة الصينية “.

أطلق أكبر اقتصادين في منطقة الخليج، والإمارات، استراتيجيات صناعية جديدة لتعزيز النمو الاقتصادي المحلي والصادرات غير النفطية. تعمل المملكة العربية السعودية على تطوير بعض القطاعات مثل التصنيع المحلي والتعدين والمعادن والتكنولوجيا المتقدمة.

وتحدث الفالح عن المجالات التي تطمح إليها دول مجلس التعاون الخليجي في أي اتفاقية، قائلا “دول الخليج العربي والمملكة على وجه الخصوص، باعتبارها أكبر اقتصاد وأقوى سكان وقوة عاملة، بحاجة إلى تفعيل قطاعات أخرى غير قطاع الطاقة.”

تعمل دول الخليج، بما في ذلك الإمارات، على زيادة نشاطها في مجالات الاتفاقيات التجارية والشراكات الاستثمارية، مع التطلع إلى تنويع اقتصاداتها التي تركز على الهيدروكربونات.

(تغطية عزيز اليعقوبي وليزا بارينجتون – تقرير محمد عطية للنشرة العربية – تحرير سهى جدو)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *