وزير المالية المصري نستهدف الوصول بصادرات الغاز إلى مليار دولار شهريا خلال 2023


قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية المصري، إن مصر تستهدف الوصول إلى مليار صادرات شهريًا خلال العام المقبل 2023، موضحًا أن القيمة الحالية لصادرات الغاز تبلغ 600 مليون دولار شهريًا.

وقال معيط، خلال حديثه على هامش مؤتمر يوروموني مصر 2022، إن مصر تستهدف الوصول إلى حجم إجمالي الصادرات إلى 100 مليار دولار، موضحا أن حجم الصادرات في عام 2022 بلغ 32 مليار دولار، بينما سجلت 25 مليار دولار. مليار دولار خلال العام الماضي 2022.

وأوضح أن الاقتصاد لديه القدرة على احتواء الصدمات الداخلية والخارجية، والتعامل بمرونة مع تداعياتها، وذلك نتيجة التنفيذ الدقيق لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل، والعمل الجاد لتحقيق الانضباط المالي، واستدامة النمو في مختلف المجالات. القطاعات.

وقال معيط إن الحساب الختامي للسنة المالية الماضية 2022-2022 يجسد نجاحنا في الحفاظ على استقرار مؤشرات الأداء المالي في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الاستثنائية التي تشهد تضافر الانعكاسات السلبية لوباء كورونا مع الحرب في أوروبا.، والتي أثرت أيضًا على الاقتصادات الرئيسية في العالم.

وأضاف أن الحكومة المصرية استطاعت خفض العجز الكلي للموازنة العامة للدولة إلى 6.1٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وتحقيق فائض أولي بنسبة 1.3٪ خلال العام المالي الماضي المنتهي في يونيو 2022، كما تمكنا من تقليص هذا العجز. إلى 87.2٪ انخفاضاً من 103٪ في 2016. وهذا يوضح أهمية الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها الحكومة في التعامل مع الآثار السلبية للأزمات الاقتصادية العالمية.

وأضاف أن الدولة لم تغفل دورها في توسيع مظلة الحماية الاجتماعية التي توسعت بمعدل نمو سنوي بلغ 33.9٪ في الإنفاق على رعاية ودعم الفئات الأشد احتياجاً وحاجة. لتقليل الأعباء التضخمية على المواطنين.

وأوضح أن الاقتصاد المصري أصبح أكثر قدرة على “الانتعاش الأخضر” رغم التحديات العالمية القاسية، حيث اكتسب درجة من الصلابة تمكنه من التعامل بإيجابية ومرونة مع الأزمات الدولية، بما يحفز على ذلك. أن تواصل الحكومة تنفيذ الإصلاحات الهيكلية بإرادة سياسية قوية لتوطين الصناعة والاعتماد على الإنتاج المحلي. .

وأشار إلى أن مصر تهدف إلى مزيد من الاستثمارات التنموية وخاصة في المشروعات الخضراء ومنها الهيدروجين الأخضر، من خلال العمل الجاد لتمكين القطاع الخاص المحلي والأجنبي من قيادة قاطرة النمو الاقتصادي المستدام والغني بفرص العمل، من أجل توفير مليون دولار. فرص عمل سنويا.

وأشار إلى أنه تم أيضا إطلاق وثيقة سياسة ملكية الدولة، والتي تفتح آفاقا جديدة نتطلع من خلالها إلى جذب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 10 مليارات دولار سنويا على مدى السنوات الأربع المقبلة، بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة وتحسين الأداء. المستوى المعيشي للمواطنين والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم.

وأشار وزير المالية إلى أن صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر ارتفع بأعلى معدل في 10 سنوات، إلى نحو 8.9 مليار دولار، بمعدل نمو 71.4٪ خلال العام المالي الماضي، مقارنة بالعام المالي السابق 2022-2022.

وشدد معيط في كلمته على أهمية أن يكون لشركاء التنمية الدوليين دور أكبر في تقديم التمويل بشروط ميسرة. خاصة في ظل توقعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بإبطاء النمو الاقتصادي العالمي.

وأوضح أن الحكومة المصرية تتعامل مع تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية بالاعتماد على منهجية متوازنة بين تحقيق الانضباط المالي وتوسيع مظلة الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر احتياجاً من خلال رفع كفاءة الإنفاق العام وإعادة ترتيب الأولويات، مشيراً إلى أن وتهدف هذه الجهود إلى احتواء الصدمات بما يساعد على تجنب المخاطر الاقتصادية الشديدة ويضمن الحفاظ على مسار اقتصادي آمن للدولة.

وأشار إلى أنه في ضوء ذلك، تم تخصيص حزمة استثنائية بنحو 135 مليار جنيه، وتم البدء في صرف حزمة مساعدات استثنائية لـ 9.1 مليون أسرة ضعيفة لمدة 6 أشهر.

كما أشار وزير المالية إلى أن الحكومة تعمل على تخفيف العبء عن كاهل المواطنين قدر الإمكان، من خلال برامج الحماية الاجتماعية مثل برنامج “التضامن والكرامة” الذي يغطي حوالي 20٪ من المواطنين، بالإضافة إلى تحسين هيكل الأجور والمعاشات التقاعدية، مما يساهم في الحد من الفقر. الآثار التضخمية غير المسبوقة للحرب في أوروبا.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *