وزير أوكرانيا لديها “خطة بديلة” لمواصلة الصادرات إذا انهار اتفاق الحبوب


كييف (رويترز) – قال وزير الزراعة الأوكراني يوم الجمعة إن بلاده مستعدة لمواصلة صادرات الحبوب عبر البحر الأسود في إطار “خطة بديلة” بدون دعم روسيا إذا علقت موسكو اتفاق تصدير الحبوب الحالي وإذا انهار.

توسطت الأمم المتحدة وتركيا في مبادرة لتصدير الحبوب عبر البحر الأسود في يوليو الماضي للمساعدة في معالجة أزمة الغذاء العالمية التي تفاقمت في فبراير 2022 بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، أحد أكبر مصدري الحبوب في العالم.

قال وزير الزراعة ميكولا سولسكي لرويترز إن روسيا حظرت بالفعل استخدام ميناء بيفدينيي الرئيسي على البحر الأسود في أوكرانيا على الرغم من الاتفاق وتسمح لسفينة واحدة فقط في اليوم بتسليم الحبوب الأوكرانية إلى دول معينة.

قالت روسيا إنها ستسمح بمرور مزيد من السفن إذا وافقت جميع الأطراف في اتفاق الحبوب على رفع الحظر المفروض على مرور الأمونيا الروسية عبر خط أنابيب يمر عبر أوكرانيا إلى بيفديني للتصدير.

وقال سولسكي “سنكون مستعدين للخطة ب التي تعتمد علينا وتعتمد على الأمم المتحدة ولا أعتقد أننا سنقف متفرجين إذا استمر (الوضع) على هذا النحو في المستقبل القريب”.

واضاف ان “الخطة ب .. تستثني الطرف الرابع (روسيا) من هذه العلاقة”.

وأشار إلى أن أوكرانيا ما زالت تأمل في نجاح المبادرة الحالية لتصدير الحبوب عبر البحر الأسود رغم الصعوبات الحالية، في حين أن أي خيار آخر يتطلب اتفاقًا أو صيغة جديدة.

“نظرًا لأن الصيغة الأولى صالحة قانونًا ولدينا أمل في ذلك، فسوف نحاول أن نجعلها تعمل، وإذا (وجدنا) ليس لدينا ما نخسره، فمن الواضح أننا سنناقش تفاصيل الخطة” ب “،” هو قال.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة يوم الخميس إن روسيا أبلغت المسؤولين المشرفين على المبادرة أن موسكو ستحد من الوصول إلى ميناء بيفديني حتى توافق جميع الأطراف على رفع الحظر على عبور الأمونيا الروسية.

(اعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *