نظرة فاحصة-الأسباب الرئيسية وراء اتفاق أوبك+ على خفض إنتاج النفط


لندن (رويترز) – اتفق تحالف أوبك + التابع لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا على اتفاق جديد لخفض الإنتاج يوم الأحد.

ينتج التحالف 40 في المائة من إنتاج العالم.

ستخفض المملكة العربية السعودية، أكبر منتج للنفط في التحالف، إنتاجها أكثر في يوليو كجزء من اتفاق أوسع بين أوبك + لخفض الإمدادات حتى عام 2024 في وقت يحاول فيه التحالف مواجهة انخفاض أسعار النفط.

ساعدت تخفيضات الإنتاج الكبيرة التي أعلنها تحالف أوبك + بشكل مفاجئ في أبريل على رفع الأسعار بنحو 9 دولارات للبرميل إلى ما فوق 87 دولارًا للبرميل في الأيام التي تلت إعلانها، لكن أسعار خام برنت تراجعت منذ ذلك الحين.

تراجعت أسعار النفط الخام منذ ذلك الحين، مع تداول العقود الآجلة لخام برنت دون 78 دولارًا للبرميل يوم الاثنين.

بالإضافة إلى تمديد التخفيضات الحالية البالغة 3.66 مليون برميل يوميًا، اتفق تحالف أوبك + يوم الأحد على خفض إجمالي أهداف الإنتاج بمقدار 1.4 مليون برميل يوميًا إضافية اعتبارًا من يناير 2024، ليصل إجمالي إنتاج التحالف إلى 40.46 مليون برميل يوميًا.

تضمنت التغييرات خفض حصص الإنتاج لروسيا ونيجيريا وأنغولا لتتناسب مع مستويات الإنتاج الحالية.

فيما يلي الأسباب الرئيسية وراء تخفيضات إنتاج أوبك +

* مخاوف من ضعف الطلب العالمي

أثارت البيانات الواردة من الصين مخاوف من تباطؤ تعافي الاقتصاد بعد رفع قيود الإغلاق بسبب فيروس كورونا في ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك إن هناك “تدخلًا في آليات السوق”، وهو مصطلح تستخدمه موسكو للإشارة إلى السقف الذي يفرضه الغرب على أسعار النفط الروسية.

أدت المخاوف من حدوث أزمة مصرفية أخرى في الأشهر الأخيرة إلى قيام المستثمرين ببيع الأصول ذات المخاطر العالية، مثل السلع، حيث انخفضت أسعار النفط إلى ما يقرب من 70 دولارًا للبرميل من ذروة بلغت 139 دولارًا في مارس 2022.

قد يؤدي الركود العالمي إلى انخفاض أسعار النفط.

وضعت المخاوف بشأن مفاوضات سقف الديون الأمريكية ضغوطًا على أسعار النفط، على الرغم من أن القلق من أن أكبر مستهلك للنفط في العالم سيتخلف عن سداد ديونه قد خفت منذ اتفاق الحزبين الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي.

معاقبة المراهنين

سيؤدي خفض إنتاج النفط المخطط له أيضًا إلى معاقبة البائعين على المكشوف الذين يراهنون على انخفاض الأسعار.

حذر وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان التجار في عام 2022 من زيادة المراهنات في سوق النفط، قائلا إنه سيحاول جعل السوق متقلبة وتعهد بأن أولئك الذين يراهنون على سعر النفط سيعانون.

وكرر تحذيره الأسبوع الماضي عندما طلب من المضاربين توخي الحذر، وهو ما فسره العديد من مراقبي السوق والمستثمرين على أنه إشارة إلى أن أوبك + قد تدرس المزيد من خفض الإنتاج.

زيادة الإنتاج الأمريكي

تتوقع الحكومة الأمريكية زيادة إنتاج النفط الخام الأمريكي بنسبة 5.1 في المائة إلى 12.53 مليون برميل يوميًا في عام 2023، وبنسبة 1.3 في المائة إلى 12.69 مليون برميل يوميًا في عام 2024.

ويقارن هذا بإنتاج نحو عشرة ملايين برميل يوميًا حتى عام 2022.

في غضون ذلك، قالت وزارة الطاقة إن إنتاج المملكة، الذي يشكل الجزء الأكبر من إنتاج أوبك +، سينخفض ​​إلى تسعة ملايين برميل يوميًا في يوليو من حوالي عشرة ملايين برميل يوميًا في مايو، في أكبر خفض لها منذ سنوات.

من المقرر أن يرتفع الإنتاج السعودي مرة أخرى إلى حوالي عشرة ملايين برميل يوميًا، بدءًا من أغسطس، ما لم تدفع ظروف السوق المملكة إلى تمديد الخفض.

وتهدف روسيا، ثالث أكبر منتج للنفط في العالم، إلى إنتاج نحو 9.5 مليون برميل يوميا حتى نهاية العام و 9.3 مليون برميل يوميا العام المقبل.

* توترات مع واشنطن

قد يؤدي أي خفض إضافي في تحالف أوبك + إلى توترات مع الدول المستهلكة الرئيسية التي تحاول محاربة التضخم.

ووصفت واشنطن تخفيضات أوبك + التي أعلنت في أبريل نيسان بأنها إجراء غير مناسب.

وانتقد الغرب منظمة أوبك مرارًا لتلاعبها بالأسعار وانحيازها لروسيا، على الرغم من الحرب في أوكرانيا.

تدرس الولايات المتحدة إصدار تشريع، يُعرف باسم NOPEC، من شأنه أن يسمح بمصادرة أصول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على الأراضي الأمريكية إذا تبين أنها متواطئة في زعزعة استقرار السوق.

انتقدت أوبك + وكالة الطاقة الدولية، وهي هيئة مراقبة الطاقة في الغرب والتي تعد الولايات المتحدة أكبر مانح مالي لها، لإفراجها عن مخزونات النفط العام الماضي، قائلة إنه كان من الضروري خفض الأسعار وسط مخاوف من أن العقوبات قد تعطل الإمدادات الروسية.

لم تتحقق توقعات وكالة الطاقة الدولية بأن الأسعار سترتفع، مما دفع مصادر أوبك + إلى القول إن الوكالة لها دوافع سياسية وتهدف إلى المساعدة في تعزيز موقف الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقالت الولايات المتحدة، التي أفرجت عن معظم المخزون، إنها ستعيد شراء بعض النفط في عام 2023، لكنها استبعدت القيام بذلك في وقت لاحق.

ويقول مراقبو أوبك أيضا إن المنظمة بحاجة إلى رفع أسعار النفط الاسمية لأن طباعة النقود في الغرب في السنوات الأخيرة قد انخفضت قيمتها.

(اعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم ومحمود رضا مراد)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *