نائب الرئيس تركيا ستحدث برنامجا اقتصاديا مدته 3 أعوام قريبا


أنقرة (رويترز) – قال نائب الرئيس التركي جودت يلماز يوم الاثنين إن الحكومة تركز على التضخم وستراجع برنامجها الاقتصادي متوسط ​​الأجل وتعالج السياسات النقدية والمالية في الأشهر المقبلة.

أدت السياسات غير التقليدية التي اتبعها الرئيس رجب طيب أردوغان في السنوات القليلة الماضية إلى انخفاض حاد في قيمة الأموال، مما دفع التضخم إلى أعلى مستوى في 24 عامًا عند 85 في المائة العام الماضي.

وحاولت السلطات دعم العملة من خلال مواجهة الطلب على النقد الأجنبي واستحداث خطة تحمي الودائع بالليرة من انخفاض قيمتها مقابل العملات الأجنبية.

دعم تعيين محمد شيمشك، الذي يحظى بتقدير كبير من قبل الأسواق المالية، كوزير للمالية، وتعيين حفيظة غية، موظف مصرفي سابق في الولايات المتحدة، محافظًا للبنك المركزي، توقعات بالعودة إلى السياسات التقليدية .

وقال يلماز، الذي تم تعيينه هذا الشهر وينظر إليه أيضًا على أنه شخصية مؤيدة للسوق “سنقوم بتحديث برنامجنا متوسط ​​المدى في الأشهر المقبلة”. وأضاف أن البرنامج سيتناول السياسات النقدية والمالية والإصلاحات الهيكلية.

وقال أيضا إن البرنامج سيشمل تفاصيل جديدة عن الميزانية، مضيفا أن مجلس التنسيق الاقتصادي للحكومة سيجتمع الأسبوع المقبل بعد اجتماع لمجلس الوزراء.

وقال يلماز “بينما سنعمل على تفعيل سياسات خفض التضخم من جهة، فإننا سنفعّل أيضًا سياسات للحد من تأثير التضخم على شرائح واسعة من المجتمع من جهة أخرى”.

وأضاف أن الحكومة ستسعى للحفاظ على القوة الشرائية للأتراك قبل يوم من الاجتماع الأول لتحديد مقدار الزيادة في الحد الأدنى للأجور.

(من إعداد أميرة زهران للنشرة العربية – تحرير سلمى نجم)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *