ميتا تطلق نموذج ذكاء صناعي لمعالجة الصور وتحليلها


من كيتي بول

نيويورك (رويترز) – قالت Meta Platforms يوم الثلاثاء إنها ستوفر للباحثين إمكانية الوصول إلى نموذج ذكاء اصطناعي “شبيه بالبشر” قالت إنها تستطيع تحليل واستكمال الصور بدرجة أعلى من الدقة من النماذج الحالية.

وأضافت الشركة أن النموذج الجديد (i-JEPA) يستخدم المعرفة المسبقة حول العالم لملء الأجزاء المفقودة من الصور، بدلاً من مجرد النظر إلى المكونات القريبة مثل نماذج الذكاء الاصطناعي الأخرى.

وقالت إن هذا النهج يتضمن نوعًا من التفكير الشبيه بالبشر يدعمه كبير علماء الذكاء الاصطناعي، جان لوكان، ويساعد التقنية على تجنب الأخطاء الشائعة في الصور الناتجة عن الذكاء الاصطناعي، مثل ظهور يد بشرية مع أصابع زائدة.

تعد Meta، التي تمتلك Facebook (NASDAQ ) و Instagram، ناشرًا رائدًا لأبحاث الذكاء الاصطناعي مفتوحة المصدر من خلال مختبر الأبحاث الداخلي الخاص بها. قال الرئيس التنفيذي للشركة، مارك زوكربيرج، إن مشاركة النماذج التي طورها باحثو ميتا يمكن أن تساعد الشركة من خلال تحفيز الابتكار واكتشاف نقاط الضعف الأمنية وتقليل التكاليف.

قال للمستثمرين في أبريل “بالنسبة لنا، من الأفضل أن تقوم الصناعة بتوحيد المعايير على ما نستخدمه من حيث الأدوات الأساسية، حتى نتمكن من الاستفادة من التحسينات التي يجريها الآخرون”.

* الأب الروحي للذكاء الاصطناعي

رفض المسؤولون التنفيذيون في الشركة حتى الآن تحذيرات الآخرين في الصناعة بشأن المخاطر المحتملة لهذه التكنولوجيا، ورفضوا الشهر الماضي التوقيع على بيان يصف هذه المخاطر بأنها معادلة للأوبئة والحروب، على الرغم من موافقات كبار المسؤولين التنفيذيين في OpenAI و DeepMind و Microsoft و بيان Google (NASDAQ ).

يعتبر Lucan أحد “عرّاب الذكاء الاصطناعي”، ويرفض التركيز على العيوب المحتملة لهذه التكنولوجيا وبدلاً من ذلك يدعم العمل على فحوصات السلامة لأنظمتها.

بدأت Meta أيضًا في دمج ميزات نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية في منتجاتها الاستهلاكية، بما في ذلك أدوات الإعلان التي يمكنها إنشاء خلفيات للصور ومنتج Instagram يمكنه تحرير الصور، استنادًا إلى عمليات بحث المستخدم.

(إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *