مصدر الأمم المتحدة تحاول إنقاذ اتفاق الحبوب بمقترح جديد


من بافيل بوليتيوك

كييف (رويترز) – قال مصدر مقرب من المحادثات يوم الأربعاء إن الأمم المتحدة اقترحت أن تبدأ كييف وموسكو وأنقرة الاستعداد لنقل الأمونيا الروسية عبر أوكرانيا في محاولة من المنظمة لإنقاذ اتفاق يسمح بدخول الحبوب. يتم تصديرها بأمان عبر البحر الأسود.

وأضاف المصدر، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن الأمم المتحدة، مع بدء الأعمال التحضيرية، تريد إجراء محادثات بشأن توسيع اتفاقية البحر الأسود التي أبرمت في يوليو الماضي لتشمل المزيد من الموانئ الأوكرانية وشحنات أخرى.

ووافقت روسيا هذا الشهر على تمديد الاتفاق لمدة شهرين، لكنها قالت إن المبادرة ستتوقف ما لم يتم الوفاء باتفاق يهدف إلى التغلب على العقبات التي تعترض صادرات الحبوب والأسمدة الروسية.

وأضاف المصدر أن أوكرانيا وتركيا اتفقتا على الاقتراح الجديد الذي يهدف إلى تحسين العمليات في البحر الأسود لتصدير الحبوب، لكن روسيا لم تستجب بعد.

وردا على سؤال عن تقرير رويترز، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في إفادة يومية إن المحادثات مستمرة.

واضاف “كما تذكرون طرح الامين العام بعض الافكار على الطرفين لتحسين تسهيل عمل مركز التنسيق المشترك وكذلك العمل على موضوع تصدير الامونيا وهو جزء من الاتفاق المبرم. المحادثات والاتصالات مستمرة وهذا كل ما يمكنني قوله الآن “.

توسطت الأمم المتحدة وتركيا في مبادرة تصدير الحبوب من البحر الأسود بين موسكو وكييف في يوليو الماضي للمساعدة في معالجة أزمة الغذاء العالمية التي تفاقمت بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، أحد أكبر مصدري الحبوب في العالم.

وقال المصدر لرويترز ان الامم المتحدة قدمت “طلبا رسميا لزعماء اوكرانيا وتركيا وروسيا يتضمن اقتراح آلية محددة تفيد الطرفين” لتحسين عمل ممر الحبوب بشكل جذري.

وأضاف المصدر أن “أوكرانيا وتركيا أكدا استعدادهما للعمل على الآلية التي اقترحها الأمين العام. وفي الوقت نفسه وحتى 30 مايو، لم تعط روسيا موافقتها رغم وجود الترتيبات المناسبة في الآلية”.

وقال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا “قيدت بشكل غير معقول” عمل اتفاق تصدير الحبوب في البحر الأسود منذ منتصف أبريل.

ونفت روسيا ذلك وحثت جميع الأطراف على السماح بمرور الأمونيا عبر ميناء بيفديني الأوكراني بالقرب من ميناء أوديسا على البحر الأسود. توقف نقل الأمونيا بعد الغزو الروسي في فبراير من العام الماضي.

قالت السلطات الأوكرانية إن العمال سيحتاجون حوالي 30 يومًا لإعداد خط الأنابيب (TADAWUL ) لاستئناف ضخ الأمونيا.

قال مسؤول كبير بالحكومة الأوكرانية يوم الثلاثاء إن كييف تسعى للحصول على ضمانات من موسكو والأمم المتحدة بأن صفقة الحبوب ستعمل بشكل طبيعي إذا سمحت أوكرانيا لروسيا بتصدير الأمونيا عبر خط الأنابيب.

قال مصدر حكومي كبير لرويترز هذا الشهر إن كييف ستدرس السماح بتصدير الأمونيا الروسية عبر أراضيها بشرط توسيع نطاق صفقة تصدير الحبوب عبر البحر الأسود لتشمل المزيد من الموانئ الأوكرانية ونطاق أوسع من السلع.

(إعداد محمد حرفوش ودعاء محمد للنشرة العربية – تحرير رحاب علاء)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *