محتجون على ارتفاع سعر الوقود في أنجولا يشتبكون مع الشرطة


لواندا (رويترز) – أطلقت الشرطة الأنغولية الغاز المسيل للدموع في العاصمة لواندا ومدينتي بينغيلا وناميبي لتفريق آلاف المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع بعد أسبوع من اشتباكات بشأن ارتفاع أسعار الوقود في الآونة الأخيرة أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل.

أقال الرئيس جواو لورينسو وزير التنسيق الاقتصادي في 8 يونيو، وعيّن محافظ البنك المركزي مكانه في أعقاب الاحتجاجات الدموية.

اتبعت أنجولا، ثاني أكبر منتج للنفط الخام في إفريقيا، في وقت سابق هذا الشهر خطى نيجيريا أكبر منافسيها وخفضت دعم البنزين، مما أثار احتجاجات.

ضاعف تخفيض الدعم على البنزين سعره إلى حوالي 300 كوانزا (0.4781) للتر، لكنه لا يزال أقل من سعر السوق.

في ذلك الوقت، نقلت وسائل الإعلام المحلية عن وزير التنسيق الاقتصادي السابق مانويل نونيس جونيور، الذي أقيل فيما بعد، قوله إن الهدف هو خفض الإنفاق الحكومي.

وتجمع عدد كبير من المتظاهرين يوم السبت في بينغيلا، وأظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي والمحلية محتجين يحملون لافتات، بينما جابت شرطة مكافحة الشغب بالهراوات والخوذات الشوارع.

في لواندا، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع للسيطرة على المتظاهرين، وأظهرت لقطات تلفزيونية حاجزًا واحدًا على الأقل مشتعلًا بالنار والتدخين.

ولم ترد الشرطة بعد على طلبات الحصول على تفاصيل عن الإصابات أو الاعتقالات خلال الاشتباكات.

(إعداد محمد عطية للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *