ما هو الجزء العلوي من الستار مع القشرة الأرضية


ما هو الجزء العلوي من الستار مع القشرة الأرضية، إن الأرض هي الطبقات الموجودة فوق بعضها البعض والتي تكونت على مدى ملايين السنين، وبينما نعيش على الطبقة الخارجية من هذه الأرض هناك عدة طبقات أخرى تحتها تشكل بقية تشكيلات الأرض، وهذه الطبقات الداخلية من الأرض، هذا هو سبب الظواهر التي نراها على السطح، وفي مقالنا اليوم من خلال سنجيب على هذا السؤال، ونتعرف أكثر على ما طبقات الأرض هي ومكونات طبقاتها وما ينطبق عليها.

الطبقات الجيولوجية التي تتكون منها القشرة الأرضية

نحن كشعب لا نعرف طبقات الأرض إلا قشرتها الخارجية، إلا أن العلماء قد اكتشوا أن الأرض تتكون من عدة طبقات، ولكل طبقة من هذه طبقات الأرض وظيفتها الخاصة في تكوين البنية الأرضية، والطبقات الجولوجية التي تتكون منها القشرى الأرضية من عدة طبقات، وهي

  • اللحاء هو سطح الأرض الذي نعيش عليه ويتراوح سكانه من 5 إلى 10 كيلومترات، إلا أنه يشكل 1٪ فقط من إجمالي حجم الأرض.
  • الوشاح هذه هي طبقة الأرض التي تقع تحت القشرة، وهي إلى حد بعيد أكبر طبقة، حيث تمثل ما يقرب من 68٪ من حجم الأرض، ويبدأ الوشاح عند واجهة موهوروفيك، والمعروفة أيضًا باسم موهو. .
  • النواة تشكل باقي حجم الأرض، وهي 31٪، وتتكون من طبقتين رئيسيتين، هما اللب الخارجي السائل الذي يحيط بالنواة الداخلية، واللب الداخلي الصلب يسمى اللب.

ما هو الجزء العلوي من الستار مع القشرة الأرضية

تقع الطبقتان العلويتان من طبقات الأرض على بعد بضعة كيلومترات من سطح الأرض، حيث يوجد تحت قشرة الأرض جزء صلب أكثر برودة نسبيًا من الوشاح العلوي أو الستارة، والتي تتصل بقشرة الأرض، وتشكل طبقة صلبة تسمى

  • الغلاف الصخري

تحت القشرة والغلاف الصخري يمتد بقية الوشاح، وهناك نوعان من خصائص الوشاح، وهما أنه صخري وساخن، ويعرف العلماء أن الوشاح يتكون من صخور، بناءً على بيانات الموجات الزلزالية، الحرارة. النيازك، بينما يعرف العلماء أن الوشاح شديد الحرارة، بسبب الحرارة المنبعثة منه وبسبب خصائصه الفيزيائية، تتدفق الحرارة داخل الأرض بطريقتين مختلفتين، وهما التوصيل الحراري والحمل الحراري.

ما اهم الخصائص التي يمتاز بها اللحاء في القشرة الأرضية

يعتبر اللحاء أحد طبقات القشرة الأرضية، حيث أنه يعتبر سطح الأرض الذي يعيش عليه الانسان وجميع الكائنات الحية، وهناك نوعان مختلفان جدًا من اللحاء، لكل منهما خصائصه الفيزيائية والكيميائية. تتكون القشرة المحيطية من الصهارة التي تنفجر في قاع البحر لتشكل تدفقات الحمم البازلتية أو تبرد بشكل أعمق لتشكل صخورًا نارية متطفلة. تغطي الرواسب قاع البحر. وخاصة الطمي وأصداف الكائنات البحرية. أما بالنسبة للنوع الثاني من القشرة فهي القشرة القارية وتتكون من عدة أنواع مختلفة من الصخور البركانية والمتحولة والرسوبية، وتكوينها الوسيط هو الجرانيت وهو كثير أقل كثافة من الصخور النارية في القشرة المحيطية، ولأنها سميكة ومنخفضة الكثافة نسبيًا، ترتفع القشرة القارية فوق الوشاح فوق القشرة المحيطية.

تكوين قشرة الأرض والغلاف الصخري

لقد رأينا أن القشرة القارية ترتفع فوق الوشاح أعلى من القشرة المحيطية، لأن القشرة القارية أكثر سمكًا ولها كثافة منخفضة نسبيًا مقارنة بالقشرة المحيطية، التي تغوص في الوشاح، وتشكل المنخفضات، وعندما تمتلئ هذه المنخفضات بالماء، تشكل محيطات الكوكب. والغلاف الصخري هو الطبقة الميكانيكية الخارجية التي تتصرف كمادة هشة وصلبة وصلبة في نفس الوقت، ويبلغ سمك الغلاف الصخري حوالي 100 كيلومتر، وتعريف يعتمد الغلاف الصخري على كيفية سلوك مواد الأرض، لذلك فهو يشمل قشرة الأرض والغطاء العلوي للحجاب أو الوشاح، وهو صلب وهش، ولأنه صلب وهش، عند الضغط على الغلاف الصخري.، ينكسر، وهذا ما نشعر به نحن البشر عندما يحدث الزلزال.

في هذا الصدد نصل إلى نهاية مقالنا والذي كان بعنوان، ما هو الجزء العلوي من الستار مع القشرة الأرضية، وبفضل ذلك أجبنا على السؤال المطروح وتعلمنا أكثر عن ماهية طبقات الأرض والأجزاء المكونة لها. من قشرة الأرض والغلاف الصخري، الذي يشكل اندماجها مع طبقة الوشاح العلوي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *