مؤشر انكماش نشاط القطاع الخاص غير النفطي في مصر للشهر الثلاثين على التوالي


القاهرة (رويترز) – أظهر مسح يوم الاثنين أن نشاط القطاع الخاص غير النفطي انكمش للشهر الثلاثين على التوالي في مايو أيار متأثرا باستمرار ارتفاع التضخم وضعف الطلب.

تحسن مؤشر مديري المشتريات لمصر، الصادر عن Standard & Poor’s Global، إلى 47.8 نقطة في مايو من 47.3 في أبريل، لكنه ظل أقل بكثير من عتبة 50 نقطة التي تشير إلى نمو النشاط.

وقالت S&P Global “استمرت مستويات النشاط التجاري في الانخفاض في فترة المسح الأخيرة، مما يعكس استمرار جهود الشركات لخفض الإنتاج بما يتماشى مع أحجام المبيعات الضعيفة”.

وأضافت “على الرغم من قوتها بشكل عام، إلا أن معدل التراجع كان الأدنى منذ نحو عام ونصف، مدعوماً بشبه الاستقرار في قطاعي الصناعة والخدمات”.

كان معدل الانكماش في مايو هو الأبطأ منذ فبراير 2022.

ارتفع مؤشر PMI الفرعي لأسعار المدخلات الإجمالية إلى 59.0 من 58.7 في أبريل، وارتفع مؤشر أسعار الشراء إلى 60.1 من 59.9.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الشهر الماضي إن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن تباطأ إلى 30.6 في المائة في أبريل من 32.7 في المائة في مارس، بينما تراجع التضخم الأساسي إلى 38.6 في المائة من 39.5 في المائة.

وقالت ستاندرد آند بورز جلوبال إن الخسائر الناتجة عن ارتفاع أسعار المدخلات وضعف الطلب تعني أن النشاط الشرائي في الشركات غير النفطية استمر في التراجع، مما أدى إلى مزيد من الانكماش في مخزون مدخلات الشركات.

وأضافت “كانت وتيرة التراجع في مشتريات المدخلات هي الأبطأ منذ أكتوبر الماضي. استمرار القيود على الاستيراد يعني أن المهل الزمنية على المدخلات تطول، وإن كان ذلك بشكل طفيف”.

تحسن المؤشر الفرعي للطلبات الجديدة إلى 46.4 نقطة من 45.2 في أبريل، بينما ارتفع مؤشر الإنتاج من 45.4 نقطة إلى 46.3 نقطة.

وقالت ستاندرد آند بورز جلوبال “بينما استمرت الشركات في الإبلاغ عن انخفاض الطلب الذي يُعزى إلى حد كبير إلى التضخم، بدأ بعض المشاركين في الاستطلاع يرون انتعاشًا في طلبات العملاء. وتجدر الإشارة إلى أن دخول الشركات الجديدة في اقتصاد الخدمات زاد للمرة الثانية في ثلاثة أشهر”. . .

تعزز المؤشر الفرعي لتوقعات الإنتاج المستقبلية إلى 53.2 من أدنى مستوى له على الإطلاق عند 51.4 في أبريل.

وقالت ستاندرد آند بورز “على الرغم من التحسن، ظلت مستويات الثقة من بين أدنى المستويات المسجلة وسط مخاوف مستمرة بشأن ظروف الطلب والضغوط التضخمية وتحديات جانب العرض”.

وأضافت “6 في المائة فقط من الشركات كانت تأمل في زيادة مستويات الإنتاج خلال العام المقبل”.

(تغطية باتريك وار – إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *