لاجارد التضخم الأساسي لم يبلغ ذروته لكن هناك بوادر على “الاعتدال”


فرانكفورت (رويترز) – قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد يوم الاثنين إن هناك “مؤشرات على الاعتدال” في التضخم الأساسي في منطقة اليورو، لكن من السابق لأوانه القول إن هذا المقياس الرئيسي لنمو الأسعار بلغ ذروته.

من المرجح أن تعزز تعليقات لاجارد توقعات السوق لمزيد من الزيادات في أسعار الفائدة هذا الشهر والشهر التالي، على الرغم من الانخفاض الحاد في التضخم الشهر الماضي.

وقالت لاغارد للمشرعين الأوروبيين “تشير أحدث البيانات المتاحة إلى أن مؤشرات الضغوط التضخمية الأساسية لا تزال مرتفعة، وعلى الرغم من أن بعضها يبدو معتدلاً، لا يوجد دليل واضح على أن التضخم الأساسي قد بلغ ذروته بعد”.

وانخفض معدل التضخم في دول مجموعة العشرين إلى 6.1 بالمئة في مايو من 7.0 بالمئة في أبريل. ارتفع التضخم الأساسي، الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والوقود المتقلبة ويراقب عن كثب من قبل البنك المركزي الأوروبي، إلى 5.3 في المائة فقط، انخفاضًا من 5.6 في المائة.

وأثار ذلك جدلًا حول الحاجة إلى مزيد من رفع أسعار الفائدة في ظل توقعات برفعها البنك في اجتماعه المقبل في 15 يونيو، والذي من المرجح أن يصل إلى إجمالي أربع نقاط مئوية في أقل من 12 شهرًا، وهو مستوى غير مسبوق.

أقرت لاغارد بأن تأثيرات الزيادات السابقة في أسعار الفائدة “بدأت تتحقق” و “من المرجح أن تتعزز في السنوات القادمة”.

لكنها كررت نهج البنك المركزي الأوروبي الذي يقضي بضرورة رفع أسعار الفائدة مرة أخرى “إلى مستويات تقييدية كافية” لخفض التضخم إلى هدف البنك البالغ 2 في المائة، وأنه “سيتم الحفاظ عليها عند هذه المستويات طالما كان ذلك ضروريًا”.

(إعداد محمد حرفوش للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *