فرنسا في نقاشات مكثفة مع ستاندرد اند بورز قبل تحديث تصنيفها


باريس (رويترز) – قالت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن يوم الأحد إن وزير الاقتصاد برونو لومير يجري مناقشات مكثفة مع وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز التي حذرت في يناير كانون الثاني من احتمال خفض التصنيف الائتماني لفرنسا.

وقالت الوكالة، التي ستصدر تحديثًا عن فرنسا في 2 يونيو، إن خفض تصنيفها الحالي من AA قد يحدث بسبب الافتقار إلى الإصلاحات التي تقول إن فرنسا بحاجة إلى تنفيذها لتقليل عبء الإنفاق.

وقال بورن لراديو ج.

وأضافت “أعتقد أن هناك تفسيرات مفصلة من Bruno Le Maire إلى Standard & Poor’s فيما يتعلق بكل ما نقوم به للسيطرة على مواردنا المالية العامة، وأعتقد أننا نعمل في هذا الاتجاه”.

تعهدت حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون لشركاء الاتحاد الأوروبي والمستثمرين بخفض عجز الميزانية، الذي بلغ 5٪ من الناتج الاقتصادي العام الماضي، دون سقف الكتلة البالغ 3٪ بحلول عام 2027.

وقال رئيس الوزراء إن لو مير أوضح الإصلاحات التي اعتمدتها باريس وهدفها خفض عجز ميزانية البلاد إلى 2.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2027.

خفضت وكالة التصنيف الائتماني فيتش التصنيف السيادي لفرنسا بدرجة واحدة إلى AA- في أبريل، قائلة إن احتمال حدوث أزمة سياسية واضطرابات اجتماعية يهددان برنامج إصلاح ماكرون.

(إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية – تحرير مروة غريب)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *