فرنسا تهدد شركات الأغذية الكبرى بالضرائب إذا لم تخفض الأسعار


باريس (رويترز) – قال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير يوم الجمعة إن أكبر شركات المواد الغذائية في فرنسا، بما في ذلك شركة يونيليفر، تعهدت بخفض أسعار مئات المنتجات اعتبارًا من الشهر المقبل، وهدد بفرض عقوبات مالية إذا خالفوا وعودهم.

وتشعر الحكومة بضيق شديد بعد أن وصلت أسعار السلع المشتراة من قبل المستهلكين في متاجر التجزئة إلى مستويات قياسية في الأشهر الأخيرة، على الرغم من تراجع أسعار العديد من المواد الخام التي تشتريها الشركات.

وكان لو مير قد هدد سابقًا باسترداد ما وصفه بالأرباح “غير الضرورية” من شركات المواد الغذائية من خلال فرض ضرائب خاصة عليها إذا لم يتم نقل فوائد انخفاض أسعار المواد الخام إلى المستهلكين الذين يعانون بالفعل من ارتفاع فواتير الطاقة.

وقال لو مير لتلفزيون بي اف ام يوم الجمعة بعد لقاء ممثلين عن شركات الاغذية يوم الخميس “أسعار بعض المنتجات ستنخفض بحلول يوليو تموز.”

وأضاف أنه “ستكون هناك رقابة وعقوبات على من لا يلتزم بالقواعد”، مشيرا إلى أنه سيتم تخفيض أسعار بعض المنتجات مثل المعكرونة والدواجن والزيوت النباتية.

وقال لو مير إنه إذا لم تفِ شركات المواد الغذائية، التي تصنع 80 في المائة من طعام الفرنسيين الـ 75، بوعدها، فسيتم الكشف عنها للجمهور وستسبب لهم الإحراج.

وقال “مع انخفاض أسعار الجملة لعدد من المنتجات، من المفترض أن تنخفض أسعار (التجزئة) بنسبة اثنين أو ثلاثة أو خمسة أو حتى عشرة في المائة”، مضيفا أنه سيكون لديه قائمة بالمنتجات ذات الصلة الأسبوع المقبل.

انخفض التضخم السنوي في فرنسا أكثر من المتوقع في مايو إلى 6 في المائة، وهو أدنى مستوى له في عام، مع زيادة معتدلة في أسعار الطاقة والغذاء، لكن أسعار المواد الغذائية استمرت في الارتفاع الشهر الماضي بنسبة 14 في المائة بعد ارتفاع قياسي بنحو 16 في المائة في يمشي. .

(اعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *