شركة أبحاث المركزي السعودي ربما يحتاج لضخ سيولة في القطاه المصرفي


دبي (رويترز) – قالت شركة الأبحاث كابيتال إيكونوميكس ومقرها لندن، الخميس، إن البنك المركزي السعودي قد يضطر إلى ضخ السيولة في القطاع المصرفي كما فعل العام الماضي، حيث وصل سعر الإقراض بين البنوك إلى أعلى مستوى له منذ 2001.

ولم يرد البنك على طلب للتعليق.

وقالت الشركة البحثية في “إحدى مزايا زيادة أسعار الفائدة بين البنوك إلى حوالي ستة في المائة هي أن العلاوة على سعر ليبور بالدولار، والتي تبلغ حوالي 40 نقطة أساس، أقل بكثير من الزيادة في منتصف العام الماضي”. تصريح.

وقالت الشركة “لذلك تظل إجراءات السيولة في القطاع المصرفي ضعيفة للغاية، والسيولة الفائضة في البنوك التجارية (وهي مجموع الأموال المودعة في البنك المركزي السعودي باستثناء التزاماته والودائع الإلزامية) تبلغ أكثر من 2٪. من إجمالي الأصول “.

وأضاف البيان أن البنك قد يحتاج إلى ضخ سيولة في القطاع المصرفي كما فعل في يونيو الماضي لدعم نمو القروض.

قالت كابيتال إيكونوميكس إن قروض القطاع الخاص نمت بنسبة 9.7 في المائة على أساس سنوي في أبريل بأبطأ وتيرة منذ فبراير 2022، حيث توجد بيئة أقل دعماً لنمو القروض “، وربما يلقي بظلاله على الاقتصاد غير النفطي، والذي قال، سيتعين عليهم القيام بمهمة زيادة الناتج المحلي الإجمالي هذا العام.

إن تعزيز الاقتصاد غير النفطي هو جوهر الاستراتيجية الاقتصادية الطموحة للمملكة العربية السعودية، والتي تهدف إلى التخلص من اعتماد المملكة على النفط. بموجب خطة رؤية 2030، استثمرت المملكة العربية السعودية المليارات لتنويع اقتصادها في قطاعات مثل السياحة، وإطلاق مشاريع البنية التحتية الضخمة، وتطوير القطاعين المالي والخاص.

(تغطية يوسف سابا – إعداد محمد أيسم للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *