شتاء أوروبى قارس يمنح البورصة المصرية جرعة انتعاش


القلعة وأبو قير للأسمدة في طليعة المستفيدين من أسعار المحروقات

أشعلت الحرب الروسية الأوكرانية أزمة عالمية في سلاسل الطاقة والإمداد، عانت منها معظم اقتصادات العالم. لكن وسط أنقاض الحرب والتداعيات السلبية التي عصفت بمعظم الاقتصادات، تم الكشف عن بعض الفرص لعدد محدود من الشركات في السوق.

استفاد قطاع مثل الأسمدة بشكل غير مباشر من أزمة الغاز الأوروبية والتحول في أولويات دول الاتحاد الأوروبي إلى التدفئة في المقام الأول والإنتاج الصناعي في أولوية لاحقة عنه، مما أدى إلى ضعف الإمدادات للمصنعين، بالإضافة إلى صعوبة نقل الأسمدة من روسيا وأوكرانيا إلى العالم بسبب مشاكل تأمين السفن. في البحر الأسود، وضعف طاقات التكرير نتيجة قلة الاستثمار فيها منذ سنوات، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الديزل بنسبة 50٪ في السوق الفوري من ميناء نيويورك.

ارتفعت أقساط عقود الديزل الآجلة إلى 40 دولارًا في المتوسط ​​فوق سعر برميل خام برنت، مقارنة بمتوسط ​​12 دولارًا فقط على مدى السنوات الخمس الماضية.

قدر مارك فينلي، باحث الطاقة في معهد بيكر للسياسة العامة بجامعة رايس، في تصريحات لبلومبرج أن أزمة الديزل الحالية ستسبب خسائر اقتصادية عالمية تصل إلى 100 مليار دولار.

توقع هاني جنينة الاقتصادي والمحاضر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن يصل متوسط ​​سعر الديزل في أمريكا إلى نحو 80 سنتًا للتر الواحد.

وأوضح أن بعض آليات التحوط من ارتفاع أسعار المازوت والتحرير المقبل لسعر الصرف سيكون من خلال الاستثمار في سلة الرهانات الفائزة في بعض أسهم إنتاج المازوت والأسمدة، وستشهد حصص تلك الشركات. تقفز الأسعار، ليس فقط بسبب الطفرة في أسعار بيع منتجاتها، ولكن أيضًا بسبب طفرة الإنتاجية.

وأضاف أن سهم أموك والقلعة قد يكون لديهما فرصة قصيرة المدى للاستفادة من الطفرة السعرية المقبلة، حيث يتم تداول سهم أموك حاليًا بمضاعفات أرباح تقدر بحوالي 5.5 مرة، والقلعة عند 3.52 مرة.

في أموك، يمثل إنتاج الديزل 26٪ من المبيعات، ويمثل قطاع الطاقة في القلعة حوالي 87.5٪ من مبيعاتها السنوية. إنتاجها من الديزل أكبر من إنتاج أموك – الذي يتم تداوله عالميًا بالقرب من المستويات القياسية نتيجة فجوة في العرض العالمي وإغلاق بعض المصافي في أوروبا.

في الربع الرابع من العام الجاري (أكتوبر – ديسمبر 2022)، من المتوقع أن تسجل الشركتان أرباحًا قياسية نتيجة استمرار ارتفاع أسعار الديزل عالميًا على الرغم من انخفاض السعر، مما يزيد من هامش الربح. (كراك انتشار) – ارتفاع كبير في الأسعار مقابل الجنيه منذ أكتوبر – وهو ما تستفيد منه الشركتان بشكل مباشر لأن جميع منتجاتهما مسعرة بالدولار.

هل الطفرة في أسهم شركات الديزل فقط

وأشار جنينة إلى بعض الأسهم التي تمثل فرص شراء في قطاع الأسمدة، أبرزها أبو قير وموبكو وكيما – على الرغم من الارتفاعات الكبيرة في المخزونات منذ آخر عملية تعويم منتصف أكتوبر – ومع أنباء توقف أكبر إنتاج للأسمدة. شركة في أوروبا والتوجه الأوروبي نحو استغلال الديزل والطاقة نحو التدفئة. الاتجاه سيكون لمصر كملاذ بديل للدول الأوروبية لإنتاج الأسمدة.

وأشار إلى أن هذه الرؤية كانت محط أنظار الصناديق السيادية العربية بدافع عمليات توسيع الطاقة الإنتاجية للشركات حيث توجه بعض الشركات مبيعات توسعاتها المستقبلية بنسبة 100٪ للتصدير وهو مثال حي. لاستغلال تلك الأزمة.

حتى قبل اندلاع أزمة منتجات الطاقة الحالية، شهدت شركات الأسمدة مثل أبو قير للأسمدة معدلات نمو قياسية مدعومة بضعف العملة، وحتى من حيث سعر السهم، من خلال جذب المستثمرين الدوليين لدخول رأس مال الشركة، حيث كانت إحدى المحطات الرئيسية التي استخدمتها الحكومة لجلب استثمارات الصناديق السيادية العالمية، كما شهدت أموك مبيعات تجاوزت مليار جنيه خلال العام المالي الماضي، وبلغت الأرباح 400 مليون جنيه في الربع الأول من العام المالي الحالي. المنتهي في سبتمبر الماضي. وبالمثل، حققت القلعة مبيعات بلغت 14.8 مليار جنيه بدعم من الشركة المصرية للتكرير.

وتوقع جنينة استمرار ارتفاع معدلات التضخم خاصة بعد زيادة الضغوط العالمية. ونصح بضرورة التحوط من الانخفاض المرتقب في سعر صرف الجنيه المصري، وأخذ الأدوات اللازمة للتأمين ضد مخاطر الاستثمار في الأسهم ذات الطفرات السعرية وإنتاجية بعض أسهم شركات الديزل والأسمدة. تصديرها للخارج.

وتوقع ظهور نتائج الاستثمارات والتوسعات الإنتاجية في مصر ابتداء من النصف الثاني من 2023 و 2024 وهي الفترة التي يمكن أن تشهد زيادة في مضاعف الربحية للأسهم المصرية من 6.6 مرات مقابل 11.2 مرة للصاعدة. الأسواق، وتراجع معدلات التضخم، حيث سيظهر الدولار في ذلك الوقت أمام الجنيه المصري.

وأوضح جنينة أن سبب مضاعف الربحية في الأسواق الناشئة 11.2 مرة مقارنة بـ 6.6 مرة في مصر هو ارتفاع سعر الفائدة في مصر، حيث أن العلاقة عكسية بين سعر الفائدة ومضاعف الربحية. كما أشار إلى أن الوزن النسبي المرتفع للصين وتايوان يقع ضمن مؤشر MSCI للأسواق الناشئة. والتي تمثل ما يقرب من 45٪ من المؤشر، وبالتالي فإن المقارنة غير عادلة، خاصة وأن الصين تعاني من ركود، وأسعار فائدتها أقل من نظيراتها في الولايات المتحدة لأول مرة في التاريخ.

قالت منى بدير محللة الاقتصاد الكلي في Prime Holding EGX لتداول الأوراق المالية، إن معدلات التضخم لا تزال قائمة والضغوط الاقتصادية مستمرة على سعر الصرف، خاصة وأن توقعات التدفقات الدولارية لم تتحقق كما كان متوقعا، سواء من دول الخليج العربي والدول الأجنبية. .

ومن المرجح أن تصل معدلات التضخم إلى 18٪ في الفترة المقبلة، قبل السير في مسار هبوطي، لكن ليس قبل النصف الثاني من عام 2023.

وأضاف بدير أن حركة الواردات لم ترجع بعد بالسرعة المطلوبة في ظل مشاكل الاستيراد التي أثرت على معدلات الإنتاج وخفضت معدلات التشغيل بدرجة أقل عن العام الماضي.

في حين قال محمد فتح الله العضو المنتدب لشركة بلوم مصر لتجارة الأوراق المالية، إن آثار تحرير سعر الصرف امتدت إلى البورصة، وارتفعت مؤشراتها لتصل إلى مستويات قبل جائحة كورونا في فبراير 2022، وتستمر توقعات الارتفاع. .

وأضاف فتح الله أن الشركات المصدرة المصرية ستتأثر بشكل إيجابي بأزمة الديزل العالمية، لأن ارتفاع أسعار النفط سيرفع من قيمة الربحية حتى لو ثبت هامش الربح.

وأضاف أنه في حال ضعف إنتاج الأسمدة في أوروبا لتوجيه الغاز نحو التدفئة فإن ذلك سينعكس إيجاباً على أسهم شركات الأسمدة (أبو قير وموبكو) في مصر.

قال ياسر المصري العضو المنتدب لشركة العربي الأفريقي، إن ارتفاع البورصة بعد تحرير سعر الصرف في أواخر أكتوبر هو مجرد إعادة تقييم لأسعار الأسهم ولا علاقة له بالشركات. الأداء المالي.

من المحتمل أن تكون هذه الطفرة في ارتفاع أرباح الشركات ناتجة عن فروق العملة فقط.

وأوضح أنه مع دخول التدفقات الدولارية إلى السوق لن يكون لها تأثير على أداء الشركات، بل على تحسين وضع الجنيه أمام الدولار، وتحسين أداء الشركات يعتمد على مدى تأثيرها. الربحية.

وأضاف أنه على الرغم من الحوافز في السوق المصري، إلا أن الاقتصاد سيتأثر بشكل ما بارتفاع معدل التضخم العالمي والأزمة الأوكرانية الروسية.

كتبت – رنا فؤاد ونورهان ممدوح


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *