سفن صينية تتجاهل طلب فيتنام مغادرة منطقة قريبة من حقول غاز تديرها شركات روسية


بقلم فرانشيسكو غاراتشيو وأندرو هيلي

هانوي / بكين (رويترز) – ظلت سفينة أبحاث صينية وخمس سفن مرافقة لها في المنطقة الاقتصادية الخالصة لفيتنام يوم الجمعة بالقرب من امتيازات في حقول غاز بحر الصين الجنوبي تديرها شركات روسية، بعد يوم من مطالبة فيتنام للسفن بمغادرة المنطقة.

قال راي باول، الذي يقود مشروع Miushu بجامعة ستانفورد في بحر الصين الجنوبي، إن السفينة الصينية Xiang Yang Hong 10 بدأت أنشطتها في المنطقة الاقتصادية الخالصة لفيتنام في 7 مايو، مما يمثل أخطر توغل في تلك المنطقة منذ عام 2022.

وقال إن سلوك الصين ورد فعل فيتنام كان “تصعيدا مقلقا”.

تطالب الصين بمعظم بحر الصين الجنوبي الغني بالطاقة، بما في ذلك مناطق داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لفيتنام.

وفقًا لبيانات تتبع السفن التي تمت مشاركتها مع رويترز من قبل مبادرة مستقلة غير ربحية تسجل الحوادث في بحر الصين الجنوبي، كانت سفينة الأبحاث الصينية تتحرك في الأسابيع القليلة الماضية منذ 7 مايو، محاطة في بعض الأحيان بأكثر من 12 سفينة. حول الامتياز 03-04 الذي تديره شركة فيتسوفبيتر. إنه مشروع مشترك بين Zarubezhneft و PetroVietnam.

كما مرت السفينة مرارًا وتكرارًا عبر منطقتي الامتياز 131 و 132، التي منحتها فيتنام ترخيصًا لشركة VitGazprom، وهي مشروع مشترك بين شركة الغاز الروسية العملاقة Gazprom و PetroVietnam. وقدمت الصين عطاءات تنافسية لمنح تراخيص لهذين المجالين.

ولم ترد الشركات الثلاث والسفارة الروسية في هانوي على طلبات للتعليق.

قالت ماو نينغ، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، ردا على سؤال حول الأزمة أن الصين لها السيادة على جزر سبراتلي والمياه المجاورة لها وبالتالي لها الحق في المساحات المائية ذات الصلة.

وقالت في مؤتمر صحفي روتيني إن “السفن الصينية ذات الصلة تقوم بأنشطة طبيعية بموجب الحقوق الصينية. إنه أمر مشروع وقانوني، وليس هناك شك في دخول المناطق الاقتصادية الخالصة للدول الأخرى”.

وقال ماو إن الصين واصلت اتصالاتها مع الأطراف المعنية ومستعدة للعمل معها من أجل “حماية السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي بشكل مشترك”، مضيفا أن الصين “ستحمي بالتأكيد حقوقها ومصالحها القانونية”.

(إعداد محمد أيسم للنشرة العربية – تحرير سلمى نجم)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *