رغم تصريحات “السيسي”.. جنينة الدولار قد يصل لـ 40 جنيهًا


قال الخبير الاقتصادي الشهير هشام جنينة، إن الجنيه المصري ليس مقومًا بأقل من قيمته العادلة، لكن تقييمه قريب جدًا من القيمة العادلة، باستخدام طريقة فروق التضخم بين مصر والولايات المتحدة من خلال مقارنة التضخم. أرقام من 1990 إلى 2023، مع الأخذ بعين الاعتبار الرقم الصحيح للتضخم في مصر خلال عام 2022، والذي شابه الكثير من الجدل لأن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قال إن التضخم وصل إلى 25 في المائة، ولكن معظم ارتفعت السلع العالمية المتداولة في مصر بمعدلات وصلت إلى 90 بالمائة.

يأتي ذلك بالتزامن مع تصريحات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بشأن عدم وجود تخفيض جديد لقيمة الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية.

وأشار الرئيس المصري إلى أنه من غير المرجح خفض قيمة العملة مرة أخرى قريبًا، في تصريحاته خلال مؤتمر شبابي، الأربعاء الماضي، وقال إن مثل هذه الخطوة من شأنها الإضرار بالأمن القومي والمواطنين.

خفضت مصر قيمة الجنيه المصري بنحو 50 في المائة منذ فبراير 2022، بعد أن أدت الحرب الأوكرانية إلى نزوح المستثمرين الأجانب من سوق الخزانة المصرية ونقص حاد في العملات الأجنبية.

ووعدت مصر بالسماح للعرض والطلب بتحديد سعر العملة كجزء من حزمة إنقاذ بقيمة 3 مليارات دولار وقعتها مع صندوق النقد الدولي في ديسمبر.

واستقر سعر الصرف الرسمي عند حوالي 30.90 جنيه للدولار منذ أكثر من ثلاثة أشهر، فيما تراجعت العملة المصرية في السوق السوداء إلى نحو 37 إلى 39 جنيها للدولار خلال الساعات القليلة الماضية.

السعر العادل للجنيه .. ما هو

وأوضح جنينة أنه باستخدام رقم مناسب للتضخم في مصر، وهو 70 في المائة، ليشمل السلع المتداولة عالمياً، باستثناء السلع مثل البنزين والديزل لأن سعره لم يتغير في مصر العام الماضي، فإن السعر العادل يتراوح بين 32 و 33 جنيها وهو سعره مطلع يناير من العام. لذلك، لا يتم التقليل من قيمة الجنيه المصري.

وأشار جنينة إلى أنه لتحديد سعر الدولار في العام الجاري، ومع توقع انخفاض معدل التضخم إلى 25 في المائة بنهاية العام الجاري، ورغم ارتفاعه هذا الشهر والشهر المقبل، فإنه سينخفض ​​تدريجياً ومع ارتفاع معدل التضخم. توقع انخفاض معدل التضخم في أمريكا إلى ثلاثة بالمائة، سيكون الفرق 22 بالمائة. وبذلك يبلغ سعر الصرف نحو 40 جنيهاً للدولار، وهو سعر قريب جداً من سعر الصرف في السوق الموازية.

وتابع “يمكن القول بكل سهولة إن قيمة الجنيه ليست أقل من قيمتها العادلة، لكنها قريبة جدًا منها في السوق الموازية. وتقدر قيمتها بنحو 15٪ إلى 20٪ أعلى من قيمتها في السوق الرسمية. السوق .. أتوقع أن يتراوح سعر صرف الدولار بين 35 و 40 جنيها “. هذا العام”.

يقدم موقع Investing Saudi Arabia ندوة قصيرة مجانية عبر الإنترنت للحديث عن أساسيات التحليل الأساسي وأهم تقنياته وطرق التداول المبنية عليه. وسيقدم الندوة المحلل عمر الصياح يوم الأربعاء 21 يونيو الساعة 7 مساءً بتوقيت الرياض.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *