حكومة طرابلس تستهدف بلدات أخرى في غرب ليبيا بضربات طائرات مسيرة


طرابلس (رويترز) – كثفت حكومة الوحدة الوطنية الليبية ضربات الطائرات المسيرة يوم الجمعة ضد ما قالت إنها عصابات تهريب في المناطق الغربية وهاجمت أهدافا في الزاوية وزوارة والعجيلات والمياه.

لكن الضربات التي بدأت قبل أسبوع استهدفت فصائل مرتبطة بشخصيات معارضة لرئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، الأمر الذي أغضب منتقدي حكومة الوحدة الوطنية وأثار مخاوف من تصعيدها.

وفي شرق ليبيا، قال مجلس النواب الليبي، الذي يسعى لاستبدال حكومة أخرى بدلاً من حكومة الدبيبة، هذا الأسبوع إن ضربات الطائرات بدون طيار تهدف إلى “تصفية حسابات سياسية”، وأن إحداها استهدفت منزل أحد أفراد أسرته. عضو في البرلمان.

ووصف دبيبة الطائرات المسيرة التي نفذت الهجمات بأنها ليبية، لكن ليس من المعروف أن حكومة الوحدة الوطنية لديها أي منها. وقال الدبيبة يوم الخميس “من يوجه هذه الطائرات المهمة والحديثة ليبيون”.

وكانت الدولة التي أرسلت قوات لمساعدة الحكومة في طرابلس لصد هجوم للقوات الشرقية في عام 2022 قد نشرت في السابق طائرات مسيرة من قواعد في غرب ليبيا. ولم تعلق أنقرة على ضربات الطائرات بدون طيار.

تعتبر الزاوية، التي تضم إحدى المصافي الرئيسية (تداول ) ومحطات استيراد البنزين في ليبيا، منذ فترة طويلة مركزًا لتهريب الوقود والاتجار بالبشر. تكرر الصراع على السيطرة على المدينة في السنوات القليلة الماضية، بين مجموعات مؤيدة ومعارضة للدبيبة.

وقال أحد الأهالي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن الوضع في المدينة مروع، والمدرعات ذات النوافذ المظلمة منتشرة في كل مكان، وتقام الأعراس في حضور آليات عسكرية بعضها يحمل أسلحة متوسطة. .

وقال آخر، طلب عدم نشر اسمه، إن المرء يسمع طلقات نارية عند دخول المدينة، وتندلع الاشتباكات في أي وقت وفي أي مكان، وأن حياة الناس العاديين تنتهي قبل غروب الشمس، وتبدأ حياة العصابات في الليل.

أي تحرك لتقييد حركة الوقود عبر الميناء والمصفاة من قبل مجموعات في المدينة يمكن أن يقلل الإمدادات إلى محطات الطاقة الرئيسية، مما يتسبب في انقطاع التيار الكهربائي في طرابلس.

أعربت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى عن قلقها بشأن استخدام الأسلحة في المناطق المدنية في الزاوية وحثت القادة على تهدئة الوضع.

(إعداد محمد حرفوش للنشرة العربية – أيمن سعد مسلم).


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *