ثلاثة مصادر‭ ‬الاحتياطي النقدي لدى المركزي اليمني على وشك النفاد


عدن (رويترز) – قالت ثلاثة مصادر في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا يوم الثلاثاء إن الاحتياطيات النقدية للبنك المركزي تراجعت بشدة وتوشك على النفاد وإن التعهدات المالية التي أعلنت عنها الإمارات والإمارات قبل عام لم تصل بعد.

قال مسؤولان في الحكومة المدعومة من السعودية لرويترز إن الاحتياطيات النقدية المتاحة لا تتجاوز 200 مليون دولار، لكن مسؤولاً رفيع المستوى في البنك المركزي ذكر أن التوافر أقل بكثير من ذلك، لكنه يرفض الكشف عنها خوفاً من انهيار سعر الريال أمام الدولار.

قال متعاملون في سوق الصرف في عدن، إن سعر الدولار وصل يوم الثلاثاء إلى 1335 ريالاً من 1200 ريالاً في بداية الشهر الماضي.

وذكرت المصادر أن زيارة رئيس مجلس القيادة الرئاسي قبل أيام إلى أبوظبي كانت تهدف إلى طلب توفير مبالغ الدعم التي أعلنت عنها الإمارات، وأن رئيس الوزراء غادر عدن مطلع الشهر. للرياض في محاولة للبحث عن دعم سعودي عاجل.

توقف الرواتب

أكد مسؤول رفيع المستوى في البنك المركزي اليمني، أن حكومة بلاده ستواجه، ابتداء من الشهر المقبل، مشاكل ومعاناة تتعلق بصرف رواتب موظفي الدولة بعد توقف تصدير النفط.

وقال لرويترز “بلغ عجز الميزانية ذروته عند 82 في المئة.”

في ظل تراجع إيرادات الدولة إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، في وقت وضعت فيه الحكومة السعودية شروطا قاسية للإفراج عن الودائع المعلنة على مدى أجزاء من العام.

وأعلنت السعودية والإمارات أنهما ستقدمان دعما عاجلا للاقتصاد اليمني المتعثر بقيمة ثلاثة مليارات دولار، منها ملياري دولار بالتساوي بين الرياض وأبوظبي دعما للبنك المركزي اليمني. جاء ذلك بعد أن أصدر الرئيس اليمني الأسبق عبد ربه منصور هادي، في 7 أبريل من العام الماضي، قرارًا بتشكيل مجلس قيادة رئاسي ونقل صلاحياته إليه.

أدى الصراع الدموي المستمر منذ تسع سنوات بين التحالف العسكري بقيادة السعودية وحركة الحوثي المتحالفة مع إيران إلى تدمير الاقتصاد اليمني، وترك 80 بالمائة من السكان يعتمدون على المساعدات، ودفع الملايين إلى المجاعة، وخلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم. الأمم المتحدة.

(تغطية ريام محمد مخشف – تحرير علي خفاجي للنشرة العربية).


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *