تصريحات “السيسي” تربك السوق السوداء.. الدولار يصل لهذا المستوى أمام الجنيه


تلقت السوق السوداء للدولار في مصر ضربة موجعة جديدة خلال الساعات القليلة الماضية، حيث تفاعلت مع تصريحات الرئيس المصري، أمس الأربعاء، بشأن تعويم الجنيه.

وألمح الرئيس عبد الفتاح السيسي، في تصريحاته خلال مؤتمر شبابي، أمس الأربعاء، إلى أنه من غير المرجح خفض قيمة العملة مرة أخرى قريبًا، وقال إن مثل هذه الخطوة من شأنها الإضرار بالأمن القومي والمواطنين.

وخفضت مصر قيمة الجنيه بنحو 50 بالمئة منذ فبراير 2022، بعد أن أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى خروج المستثمرين الأجانب من سوق الخزانة المصرية ونقص حاد في العملات الأجنبية.

يتقلب السوق الموازي وينخفض ​​فيه الدولار كلما تعززت توقعات تماسك الجنيه واستقراره من خلال تقارير أو بيانات تفيد بأن العملة لن تنخفض.

ووعدت مصر بالسماح للعرض والطلب بتحديد سعر العملة في إطار حزمة إنقاذ بقيمة 3 مليارات دولار وقعتها مع صندوق النقد الدولي في ديسمبر.

واستقر سعر الصرف الرسمي عند حوالي 30.90 جنيه للدولار لأكثر من ثلاثة أشهر، فيما تراجعت العملة المصرية في السوق السوداء إلى نحو 39 جنيها للدولار.

السوق السوداء في مصر تعاني .. وسر انهيار الليرة!

تعويم الجنيه المصري .. الأمن القومي

وقال السيسي “نتحلى بالمرونة في هذا الأمر .. لكن عندما يتعلق الأمر بأمن مصر القومي وأن الشعب المصري ضائع .. لا”.

وأضاف “أنا أتحدث بجدية. هذه المسألة أقولها على الهواء. وعندما يكون تأثير سعر الصرف على حياة المصريين وقد يضيعهم، فنحن لا نجلس في مكان، ولا نقدر”.

وتابع “حتى لو كانت هذه الكلمات تتعارض مع … حتى لو كانت هذه الكلمات تتعارض مع …” فهي لم تتم صياغتها، لكنها إشارة واضحة إلى التزامات مصر مع صندوق النقد الدولي.

وشدد السيسي على أن ارتفاع أسعار السلع والخدمات في البلاد يرجع إلى انخفاض قيمة الجنيه في ظل اعتماد طلب المستهلكين على المواد الأولية والسلع المستوردة.

وقال السيسي “في السنوات الماضية كنا نشتري 3 أو 4 مليارات دولار من السوق – سندات دولارية، ونضعها في البنك المركزي من أجل الاحتفاظ بالاحتياطي لتوفير الطلبات لمدة 3 أو 4 أشهر، ولكن تسبب هذا في زيادة الديون ولن نشتري مرة أخرى “. .

ولم يبدأ الصندوق بعد ة مقررة في مارس آذار لتقدم مصر في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق ديسمبر.

على الرغم من الانخفاض الحاد في قيمة الجنيه ثلاث مرات منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية، لا تزال العملات الأجنبية نادرة في السوق ولا تزال الواردات الحيوية مثل التصنيع والمدخلات الزراعية بدون وسيلة لدخول البلاد.

الدولار في السوق السوداء

وشهدت السوق السوداء ارتباكًا وارتباكًا بين المتعاملين بسبب طمأنة قرارات الحكومة وتصريحاتها، وتقارير دولية تفيد بأن الجنيه لن يتراجع في المستقبل القريب، الأمر الذي أدى إلى تراجع السوق السوداء إلى مستوى 36 جنيهاً. الدولار الشهر الماضي.

إلا أن السوق السوداء للدولار في مصر انتعشت من جديد خلال الأسابيع القليلة الماضية، بالتزامن مع صدور تقريري بنك “ستاندرد تشارترد” البريطاني وبنك “كريدي سويس” السويسري، حيث يتوقعان تراجع الجنيه. مقابل العملات الأجنبية خلال الفترة القادمة.

إلا أن الارتباك عاد إلى السوق السوداء للدولار مرة أخرى بعد تصريحات الرئيس المصري، حيث يتفاعل السعر في السوق السوداء مع أخبار من شأنها التأثير على أزمة الصرف الأجنبي، حيث يتناقص عندما تكون الأخبار إيجابية وتدل على انفراج. في الأزمة، ويرتفع مقابل الجنيه إذا كانت الأخبار سلبية وتشير إلى أن الأزمة تزداد تعقيدًا.

الجدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يستجيب فيها الرئيس المصري مباشرة للضغوط التي تتعرض لها بلاده من صندوق النقد الدولي لـ “مرونة أكبر في سعر الصرف” دون ذكر اسم “صندوق النقد الدولي” صراحة.

قال عمرو الألفي من برايم فاينانس إن مصر “لن تستفيد في الوقت الحاضر من أي تخفيض لقيمة عملتها المحلية، بل ستزيد التضخم أكثر. وسيكون لتصريحات الريسي اليوم تأثير إيجابي نسبي على تعاملات السوق الموازية. من العملة، وأهم شيء لمصر الآن نجاحها في جذب الدولار “. عن طريق بيع بعض الأصول.

ونتيجة لهذه التصريحات، يتم تداول العملة المصرية مقابل الدولار في السوق الموازية أو السوداء حول المستويات 37-38، بعد أن تم تداولها حول مستويات 40 جنيهاً للدولار. بينما استقر سعر الدولار في السوق الرسمية عند 30.95 جنيه للدولار.

يقدم موقع Investing Saudi Arabia ندوة قصيرة مجانية عبر الإنترنت للحديث عن أساسيات التحليل الأساسي وأهم تقنياته وطرق التداول المبنية عليه. وسيقدم الندوة المحلل عمر الصياح يوم الأربعاء 21 يونيو الساعة 7 مساءً بتوقيت الرياض.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *