تسلسل زمني-العلاقات الأمريكية السعودية بين مد وجزر


(رويترز) – يزور وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين السعودية حاليا، في خطوة تخضع للمراقبة عن كثب وسط توتر العلاقات نتيجة تعميق الخلافات بشأن قضايا من بينها إيران والأمن الإقليمي وأسعار النفط وحقوق الإنسان.

صمد التحالف الأمريكي السعودي في وجه العديد من العواصف على مدى عقود، ولا تزال العلاقة بين الجانبين مهمة لكليهما، حيث تعد السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم وأكبر مشتر أجنبي للمبيعات العسكرية الأمريكية.

فيما يلي بعض النقاط البارزة في العلاقة

* 1931

تعترف الولايات المتحدة بمملكة الحجاز ونجد، والتي سميت بالمملكة العربية في العام التالي.

* 1933

المملكة العربية السعودية تمنح شركة Standard Oil of California امتيازًا للتنقيب عن النفط. حقق فرع الشركة السعودي، الذي سمي فيما بعد أرامكو، أول اكتشاف تجاري له في عام 1938.

* 1945

الرئيس فرانكلين روزفلت يلتقي الملك عبد العزيز على متن البارجة يو إس إس كوينسي في قناة السويس، مما يمهد الطريق لعقود من العلاقات الوثيقة.

* 1950

المملكة العربية السعودية تعيد التفاوض بشأن امتياز أرامكو (تداول) وتأمين المزيد من الإيرادات.

* 1951

توصلت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة إلى اتفاق للمساعدة الدفاعية المتبادلة، مما يمهد الطريق لمبيعات الأسلحة الأمريكية.

* 1973

تنضم السعودية إلى حظر عربي على شحن النفط للولايات المتحدة ودول أخرى بسبب دعمها لإسرائيل في حرب 1973 مع مصر وسوريا. بحلول الوقت الذي تم فيه رفع الحظر في عام 1974، تضاعف أربع مرات.

* 1979

تساعد المملكة العربية السعودية، بالتعاون مع الولايات المتحدة وباكستان، في تمويل المقاومة الأفغانية للاحتلال السوفيتي. قام العديد من السعوديين، بمن فيهم أسامة بن لادن السعودي المولد، بتمويل المقاتلين الأفغان والانضمام إليهم.

* 1980

السعودية تكمل عملية شراء 100 بالمئة من أسهم أرامكو.

* 1990

العراق يغزو الكويت. في العام التالي، ستستخدم القوات التي تقودها الولايات المتحدة المملكة العربية السعودية كنقطة انطلاق لطرد القوات العراقية. غادرت معظم القوات الأمريكية السعودية، لكن بقي الآلاف.

* 1996

مقتل 19 جنديا أمريكيا في انفجار شاحنة مفخخة في مجمع عسكري أمريكي في الخبر.

وأعلن بن لادن الجهاد ضد الأمريكيين قائلاً إنهم يحتلون السعودية.

* 2001

وقتل نحو 3000 شخص في هجمات شنها خاطفون يعتقد أنهم من القاعدة في 11 سبتمبر. وقالت الولايات المتحدة إن 15 من الخاطفين التسعة عشر كانوا سعوديين.

نفت المملكة العربية السعودية باستمرار أي صلة أو معرفة بهذه الهجمات. لم تجد لجنة حكومية أمريكية في عام 2004 أي دليل على أن المملكة العربية السعودية مولت القاعدة بشكل مباشر. تركت اللجنة مسألة ما إذا كان المسؤولون السعوديون قد فعلوا ذلك مفتوحًا.

* 2003

تعارض المملكة العربية السعودية الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق.

الولايات المتحدة تسحب جميع القوات القتالية المتبقية من المملكة العربية السعودية.

قتل ثلاثة مفجرين انتحاريين 35 شخصا على الأقل، بينهم تسعة أمريكيين، في الرياض في إطار هجمات شنها متشددون منذ سنوات استهدفت أجانب ومنشآت حكومية سعودية.

* 2011

الانتفاضات تهز العالم العربي. والسعودية قلقة مما اعتبرته تخلي الرئيس الامريكي باراك اوباما عن الرئيس محمد حسني مبارك رغم انه حليف للولايات المتحدة.

* 2013

اشتكى أفراد من العائلة المالكة السعودية علناً من سياسات الولايات المتحدة، بما في ذلك نهج أوباما تجاه إيران وسوريا.

* 2015

القوى العالمية توصل إلى اتفاق مع إيران لتخفيف العقوبات مقابل قيود على برنامجها النووي. وتخشى الرياض أن يؤدي ذلك إلى تقوية موقف إيران.

السعودية تبدأ حملة ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن دون إخطار واشنطن قبل ساعات قليلة. لكن الولايات المتحدة تقدم دعما عسكريا.

* 2016

يتخطى الكونجرس الأمريكي اعتراض أوباما على قانون يرفع الحصانة السيادية ويمهد الطريق لأقارب ضحايا 11 سبتمبر لمقاضاة المملكة العربية السعودية بشأن الهجمات.

* 2022

ترحب المملكة العربية السعودية بقرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

تدين الولايات المتحدة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في نوفمبر تشرين الثاني.

أصبحت الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم.

* 2022

يكثف المشرعون الأمريكيون جهودهم لوقف مبيعات الأسلحة إلى الرياض، مستشهدين بأدلة على دور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قضية خاشقجي واستياءهم من عدد القتلى المدنيين من الضربات الجوية السعودية في اليمن. وتحمل الرياض مسؤولية مقتل خاشقجي على من وصفتهم بالعميل المارقين وتنفي أي دور للأمير محمد في ذلك.

هجوم على منشآت نفطية سعودية يؤدي إلى خفض الإنتاج إلى النصف. يقول ترامب إن إيران تقف وراء الهجوم على ما يبدو، لكنه يؤكد أنه لا يريد خوض الحرب.

* 2022

تلمح المملكة العربية السعودية إلى دعم اتفاقات إبراهيم، التي بموجبها يقيم حلفاؤها، الإمارات والبحرين، علاقات معها. لم تصل الرياض إلى حد الاعتراف بإسرائيل نفسها.

* 2022

يتخذ الرئيس جو بايدن موقفًا أكثر صرامة بشأن سجل حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية. وكان قد تعهد خلال حملته الانتخابية بجعل الرياض “منبوذة” بسبب مقتل خاشقجي.

بايدن يعلن وقف الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية في اليمن، بما في ذلك مبيعات الأسلحة ذات الصلة.

* 2022

وقال بايدن في يونيو حزيران إن السعودية أظهرت “قيادة شجاعة” من خلال دعم تمديد الهدنة التي تدعمها الأمم المتحدة في اليمن.

مع ارتفاع أسعار النفط، يرحب البيت الأبيض بقرار دول أوبك + زيادة الإنتاج.

يزور بايدن المملكة العربية السعودية في محاولة لإعادة العلاقات، لكنه يغادر دون الحصول على تعهد فوري بزيادة إنتاج النفط.

تتفق دول أوبك + على خفض المستويات المستهدفة لإنتاج النفط قبل انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة، الأمر الذي دفع بايدن إلى وعد السعودية بـ “عواقب” واتهامها بالانحياز إلى موسكو.

يرحب البيت الأبيض بخطوات الرياض لمساعدة أوكرانيا في حربها ضد روسيا، ثم يؤكد التزامها بأمن المملكة.

قررت إدارة بايدن أن الأمير محمد، بصفته رئيس وزراء المملكة العربية السعودية، يتمتع بالحصانة من الملاحقة القضائية فيما يتعلق بقتل خاشقجي.

* 2023

في مارس / آذار، اتفقت السعودية وإيران على استعادة العلاقات الدبلوماسية بموجب اتفاق توسطت فيه الصين. وتقول الولايات المتحدة إن السعودية أبلغتها بالمحادثات لكنها لم تشارك بشكل مباشر.

في نفس الشهر، أطلقت السلطات السعودية سراح سعد إبراهيم الماضي، وهو مواطن أمريكي حُكم عليه بالسجن 19 عامًا لكتابته منشورًا على تويتر ينتقد الحكومة، لكنه لا يزال ممنوعًا من السفر.

في أبريل، جدد إنتاج النفط الخلاف بين البلدين، وأبلغت إدارة بايدن المسؤولين السعوديين بعدم موافقتها على قرار أوبك المفاجئ بخفض الإنتاج.

بعد اندلاع القتال في السودان، تقود الولايات المتحدة والمملكة الجهود لإعلان وقف إطلاق النار.

في مايو، دعت المملكة العربية السعودية الرئيس السوري بشار الأسد إلى قمة جامعة الدول العربية في جدة، لتنضم إلى عدد متزايد من الدول العربية التي تسعى إلى استعادة العلاقات مع دمشق على الرغم من الرفض الأمريكي.

قبل زيارة إلى المملكة العربية السعودية في مايو، أعلن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان أن الولايات المتحدة تعمل جاهدة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية. ومع ذلك، قللت باربرا ليف، مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، من احتمالات حدوث تطور في هذا الصدد.

(اعداد رحاب علاء للنشرة العربية – تحرير سلمى نجم)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *