تحليل-حزب الله اللبناني يحشد جهوده لمنع أزعور من تولي رئاسة البلاد


بقلم مايا جبيلي

بيروت (رويترز) – تستعد جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران وأقرب حليف لها لعرقلة مسعى خصومها لانتخاب مسؤول كبير في صندوق النقد الدولي رئيسا هذا الأسبوع، في صراع يبرز النفوذ الحاسم للجماعة والآفاق القاتمة لإحياء حزب الله. الدولة الساقطة.

وتكشف المواجهة عن انقسامات عميقة في حزب الله، الذي يمتلك ترسانة أسلحة، وحشد قوته السياسية في مواجهة محاولة جهاد أزعور لشغل المقعد الرئاسي، واستمرار الجماعة في حملتها لدعم حليفها سليمان فرنجية.

وسيشهد البرلمان آخر التطورات يوم الأربعاء عندما يحاول المشرعون للمرة الثانية عشرة انتخاب خلف لميشال عون السياسي المتحالف مع حزب الله والذي انتهت فترة رئاسته في أكتوبر تشرين الأول.

من المتوقع أن تفشل محاولة جماعات من بينها معارضو حزب الله لانتخاب أزعور، وزير المالية السابق والمدير الحالي لقسم الشرق الأوسط وشرق آسيا في صندوق النقد الدولي، لأن حزب الله وحلفائه لديهم مقاعد كافية لمنع اكتمال النصاب القانوني بحوالي الثلثين. في البرلمان.

وقال سياسي بارز متحالف مع حزب الله لرويترز “سنمنع (المحاولة) وسيراها الجميع” مضيفا أن لبنان سيواجه حينها “أزمة مفتوحة”.

ويقول مسؤولو حزب الله إن الجماعة وحلفاءها يمارسون حقهم الدستوري في عرقلة انتخاب أزعور.

يسلط الصراع الضوء على الفرص الضئيلة لانتخاب رئيس قريبًا، مما يدفع لبنان بعيدًا عن أي خطوات نحو معالجة الانهيار المالي المدمر الذي يُترك ليتفاقم منذ عام 2022.

لا يوجد في لبنان حاليًا رئيس دولة أو رئيس حكومة كامل الصلاحيات، ولم يكن هناك مثل هذا الفراغ في السلطة في البلاد، التي لم تشهد استقرارًا يذكر منذ استقلالها.

ومع تعيين رئاسة الجمهورية لمسيحي ماروني، تهدد المواجهة أيضًا بتفاقم التوترات الطائفية، حيث يحشد أكبر حزبين مسيحيين في لبنان جهودهما خلف أزعور، في حين يعارضه حزب الله الشيعي وحليفته حركة أمل الشيعية. حركة.

مع تعمق الانقسامات السياسية ومعاناة البلاد من أسوأ أزماتها منذ الحرب الأهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و 1990، يقول المحللون إن التوصل إلى اتفاق بين الطرفين قد يتطلب الآن نوعاً من التدخل الأجنبي نجح في الماضي في فرض تسوية عليهم.

* تحت الهجوم

مع ترسانة أسلحة تنافس الجيش الوطني في البلاد، لطالما كان حزب الله أقوى فصيل في لبنان ويستخدم قوته لحماية مصالحه ومصالح حلفائه، بما في ذلك المساعدة في وقف التحقيق في انفجار هائل في الميناء. بيروت عام 2022.

لكن نفوذ الجماعة في البرلمان، حيث يتم تقسيم 128 مقعدًا بالتساوي بين المسيحيين والمسلمين، تعرض لضربة في العام الماضي عندما خسرت الجماعة وحلفاؤها الأغلبية.

تصنف الولايات المتحدة حزب الله على أنه جماعة إرهابية.

يصف حزب الله أزعور بأنه “مرشح المواجهة والتحدي”، في إشارة إلى دوره عندما شغل منصب وزير في حكومة يدعمها الغرب والسعودية بقيادة فؤاد السنيورة، التي خاضت صراعاً سياسياً مع حزب الله وحلفائه 15 عاماً. منذ.

وبلغ هذا الصراع على السلطة ذروته في حرب أهلية قصيرة في عام 2008، سيطر خلالها حزب الله على أجزاء من بيروت.

وقال النائب عن حزب الله حسن فضل الله لمؤيديه الاسبوع الماضي “مرشح المواجهة لن يصل الى بعبدا” في اشارة الى القصر الرئاسي.

وصعد مفتي لبنان الشيعي، أحمد قبلان، من خطابه ضد أزعور، الأحد، دون أن يسميه، قائلاً «رئيس بخاتم أميركي ممنوع».

ونشرت صحيفة الأخبار الموالية لـ”حزب الله ”، في 3 حزيران / يونيو، خبر ترشح أزعور، بصورة تظهره في نفس الإطار مع الوزير السابق محمد شطح، الذي كان مستشارًا لرئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري، واغتيل عام 2013.

واتهم الحريري حينها حزب الله بالمسؤولية عن مقتله، فيما نفت الجماعة أي دور لها في ذلك.

وقال مصدر في الصحيفة، إنها سحبت الصورة من موقعها على الإنترنت بعد أن اعتبرها منتقدون تهديدًا لأزهور، نافيًا أنها كانت مقصودة على هذا النحو.

وجهت محكمة تدعمها الأمم المتحدة لائحة اتهام غيابية لثلاثة أعضاء في حزب الله في اغتيال رفيق الحريري، والد سعد ورئيس الوزراء السابق عام 2005.

ونفى حزب الله أي دور له في اغتيال الحريري.

قال رئيس تحرير “الأخبار” إبراهيم الأمين في مقال نُشر في 9 يونيو / حزيران إن هناك محاولة جديدة جارية لعزل حزب الله وشبه أزعور بالسنيورة، قائلاً إنه وافق على أن يكون سببًا للانفجار.

وقال أزعور (57 عاما) إن ترشيحه لم يكن مقصودا أن يمثل تحديا لأحد. وقال في بيان “ترشيحي دعوة للوحدة وكسر الاصطفافات والبحث عن أرضية مشتركة للخروج من الأزمة”.

* مشكلة في النظام

اكتسب ترشيح أزعور زخماً عندما وافق عليه جبران باسيل، الحليف المسيحي لحزب الله، وهي خطوة يُنظر إليها على أنها مدفوعة بمعارضته لفرنجية وطموحاته الخاصة.

كما يحظى أزعور بدعم حزب القوات اللبنانية المسيحية المناهض لحزب الله، والحزب التقدمي الاشتراكي بقيادة عائلة الدروز جنبلاط، وبعض النواب السنة.

لكن مع استمرار الشكوك حول فرصه، يتساءل المراقبون عما إذا كان بعض أنصار أزعور يحاولون استغلال ترشيحه لحمل حزب الله على إسقاط فرنجية والبدء في محادثات للتوصل إلى حل وسط.

فرنجية، 57 سنة، سليل عائلة سياسية مسيحية قديمة وهو صديق للرئيس السوري بشار الأسد. وسبق أن وصف ترسانة حزب الله بأنها ضرورية للدفاع عن لبنان من المواجهة.

تطالب حكومات الدول الأجنبية التي لها نفوذ في لبنان، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وفرنسا وإيران، بانتخاب رئيس جديد. التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بفرنجية في أبريل، وهو ما اعتبره كثيرون في لبنان دعمًا له، رغم أن باريس لم تعلن ذلك.

يتوقع الكثيرون في بيروت أن تؤتي العلاقات المحسنة بين المملكة العربية السعودية وإيران ثمارها في نهاية المطاف في لبنان من خلال المساعدة في صياغة اتفاق بشأن رئيس البلاد.

لكن مصادر سياسية في بيروت تقول إنها لم تشعر بعد بأي تأثير لعودة الدفء إلى العلاقات السعودية الإيرانية، حيث يبدو لبنان أولوية ثانوية مقارنة بالأولويات الأخرى، لا سيما اليمن.

في غضون ذلك، يثير هذا الجمود تساؤلات جديدة حول مستقبل النظام السياسي الذي أنشأه اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية.

قال سامي عطا الله، المدير المؤسس لمبادرة سياسات الغد، إن مشكلة لبنان هي أن النظام السياسي بعد اتفاق الطائف غير قادر على انتخاب رئيس أو حتى تعيين رئيس وزراء لإجراء إصلاح فعلي لأن النخبة الحاكمة لديها مصلحة كبيرة في الوضع الراهن كما هو.

(إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير حسن عمار)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *