تجربتي مع حبوب بريمارين


تجربتي مع حبوب بريمارين، تجربتي مع حبوب منع الحمل الأنثوية التايلاندية، تجربتي مع حبوب استراديول، تجربتي مع نقص هرمون الاستروجين، تجربتي مع حبوب الإستروجين لتضخم الثدي، تجربتي مع علاج الإستروجين، اضرار حبوب الاستروجين وأقراص بريمارين هي الساعةص تحتوي على هرمون الاستروجين الذي يصفه الطبيب لمن يعاني من نقص في افراز هذا الهرمون مما يسبب مشاكل كثيرة وفي عام 1860 م وبعد التوسع في هذا المجال افتتح فرعهم العالمي في مونتريال بكندا عام 1883 م، واشترت ويث شركة كندية عام 1943، ومن أهم نتائجها إنتاج عقار بريمارين الذي لا يزال يعتبر من أهم الأدوية الطبية حتى يومنا هذا .. تابعنا لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع.

تجربتي مع حبوب بريمارين

يقوم العديد من الأطباء المتخصيين في مشاكل الأمراض النسائية والهرمونات بوصف العديد من الأقراص العلاجية التي تتكون من مكونات طبيعية تعمل على تنشيط الغدة من أجل إفراز بعض الهرمونات مثل حبوب بريمارين التي تستخدم في زيادة إفراز هرمون الاستروجين في الجسم وهناك العديد من التجارب في استخدامه سنوافيكم بها من خلال التالي:

  • هرمون الاستروجين هو هرمون يساعد في الحفاظ على صحة المرأة، ونقص هذا الهرمون يسبب خللاً في جسد الأنثى، لذلك تقول صاحبة التجربة إنها تعاني من نقص هرمون الاستروجين، لذلك نصحني الطبيب بتناول حبوب الاستروجين. يعوض هذا النقص.هذا الهرمون يساعد في تحضير بطانة الرحم وتهيئتها بشكل صحيح.وهو رائع لزرع البويضة كما يساعد في عملية بناء العظام ويزود الجسم بالكالسيوم الذي يحتاجه، وقد تناولته بالفعل للفترة المشار إليها من قبل الطبيب وشعرت بتحسن كبير.
  • عادة ما يتم تناول أقراص الإستروجين لعلاج المشاكل الناتجة عن نقص هرمون الاستروجين في الجسم، بما في ذلك
  • تنظيم الدورة الشهرية.
  • انقطاع الطمث بسبب انقطاع الطمث.
  • علاج آلام الصدر.
  • جفاف المهبل.
  • قلة الرغبة الجنسية وألم أثناء الجماع بسبب جفاف المهبل.
  • التعب والإرهاق.
  • صداع وخفقان.
  • زيادة الوزن.
  • ضعف العظام وهشاشة العظام.
  • العقم الناتج عن مشاكل الخصوبة.
  • زيادة التعرق بشكل ملحوظ.
  • الاضطراب العقلي وتقلب المزاج والاكتئاب.
  • ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم.

تجربتي مع حبوب المرأة التايلاندية

تجربتي مع حبوب بريمارين لأن حبوب المرأة هي حبوب يتم تناولها لتنظيم مستويات هرمون الاستروجين في الجسم عند النساء لإعادة عمليات الحياة إلى طبيعتها، وتسمى حبوب الإستروجين لأنها تعمل على زيادة مستويات هذا الهرمون في الجسم. الجسم مرة أخرى الجسم الذي يعاني من انخفاض بسبب عدة عوامل مختلفة.

تجربتي مع حبوب المرأة التايلاندية

  • يمكن أن تنخفض هرمونات النساء لأسباب مختلفة وفي جميع مراحل الحياة، ولكن مع تقدم العمر، تزداد مستوياتها وتتوقف الدورة الشهرية.
  • كما أن هناك بعض الآلام التي تحدث أثناء العلاقة الحميمة نتيجة قلة الإفرازات التي تساعد على ترطيب المهبل.
  • تغيرات سريعة في المزاج.
  • هذا يؤدي إلى المد والجزر.
  • وأيضا تؤدي إلى وجود بعض المشاكل في المسالك البولية.
  • ويؤدى أيضا إلى وجود بعض الآلام فى الصدر.
  • كما يؤدي إلى حدوث الصداع النصفي باستمرار.
  • كما أنه يؤدي إلى فقدان الانتباه وإلهاءه بشكل عام.
  • هذا يؤدي إلى الاكتئاب.
  • كما أنه يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • كما يؤدي إلى انخفاض كثافة العظام مما يؤدي إلى سهولة كسرها.
  • وأحيانا العقم.
  • كما أنه يؤدي إلى العديد من مشاكل الشعر بما في ذلك الأطراف المتقصفة والتجعد.
  • ونتيجة لذلك، تحدث أيضًا بعض مشاكل الجلد، مثل الجفاف وقلة إفراز الكولاجين.

تجربتي مع أقراص استراديول

تجربتي مع أقراص بريمارين تجربتي مع أقراص استراديول، والإستراديول (استراديول) هي مادة اصطناعية (اصطناعية) أو استروجين طبيعي مع نشاط قوي مشابه لنشاط هرمون الاستروجين الذي ينتجه الجسم الأنثوي.

تجربتي مع أقراص استراديول

  • تشمل الاستخدامات الأخرى علاج الاضطرابات الناجمة عن انقطاع الطمث أو الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث وعدم انتظام الدورة الشهرية، والوقاية من ترقق العظام (هشاشة العظام) لدى النساء المعرضات لخطر الإصابة بهشاشة العظام وسرطان الثدي والبروستاتا.
  • يمكن العثور على استراديول في مجموعة واسعة من المستحضرات مع أشكال مختلفة من الإعطاء، مثل أقراص، رقع، جل وأقراص مهبلية تحتوي فقط على الإستروجين أو البروجستين.
  • إن استخدام الدواء الذي يحتوي على مركب الإستروجين مع مركب البروجستين هو فقط للنساء اللواتي لديهن رحم، في حين أن النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الرحم يمكن إعطاؤهن دواء يحتوي فقط على مركب الإستروجين بدون مركب البروجستين.
  • يزيد الاستخدام المستمر لهذه الأدوية من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل الأوعية الدموية (في الرئتين والساقين) وارتفاع ضغط الدم وسرطان الثدي وسرطان الرحم أو الخرف. يزداد خطر الإصابة بهذه الأمراض مع التدخين.

تجربتي مع انخفاض هرمون الاستروجين

تجربتي مع أقراص بريمارين هناك عدة عوامل تفسر نقص هرمون الاستروجين، مثل زيادة الوزن، وخاصة في الأرداف، وانتفاخ البطن، وبرودة الأطراف، والأرق، وقلة النوم، وتساقط الشعر، والصداع، وقلة الرغبة الجنسية. وتقلبات مزاجية.

تجربتي مع انخفاض هرمون الاستروجين

  • ألم أثناء الجماع بسبب نقص الترطيب المهبلي
  • زيادة في التهابات المسالك البولية (UTIs) بسبب ترقق الإحليل
  • فترات غير منتظمة أو غائبة
  • تقلب المزاج
  • التهابات المهبل
  • وجع الغدد الثديية
  • صداع أو إثارة صداع نصفي موجود مسبقًا
  • كآبة
  • صعوبة في التركيز
  • إعياء
  • الشعور بكسر في العظام والمفاصل بسبب كثافتها المنخفضة، حيث يعمل الإستروجين مع الكالسيوم وفيتامين د والمعادن الأخرى للحفاظ على قوة العظام.
  • إذا تركت دون علاج، يمكن أن يؤدي نقص هرمون الاستروجين إلى العقم عند النساء.

تجربتي مع حبوب الاستروجين لتكبير الثدي

تجربتي مع حبوب بريمارين تحتوي حبوب الإستروجين على حبوب الإستروجين، كما يوحي الاسم، وهو هرمون أنثوي مسؤول عن التحكم في الشعر الزائد، وحجم الثدي الخارجي، وتضخم الحوض، وأشياء أخرى.

تجربتي مع حبوب الاستروجين لتكبير الثدي

  • تقول إحدى النساء اللواتي سبق لهن استخدام حبوب الإستروجين أن الحبوب فعالة جدًا، فقد استخدمتها لتكبير الثدي ووجدت حقًا نتيجة جيدة خلال الشهر الأول من الاستخدام، ولم تعتمد نتائجها على ذلك فحسب، بل اعتمدت أيضًا على التثبيت. مواعيد الدورة الشهرية والإباضة في الجسم.
  • تقول فافا “لقد استعملت أقراص كورفينكس لتكبير الثدي من الصيدلية لمدة 5 أشهر، ثم حصلت على جسم جميل ومتناسق، لأن هذه الحبوب لم تؤد فقط إلى تكبير الثدي، بل جعلته مناسبًا أيضًا دون ترهل، وأنا شديد فخورة بهذه التجربة، لأنها أنقذتني من العملية، لأنني خائف جدًا من غرفة العمليات، والآن يمكنني ارتداء فستان زفافي بأناقة، دون أن أحرج من مظهري، سأكون جميلة بشكل طبيعي. “
  • تقول امرأة تبلغ من العمر 44 عامًا “بعد أن أنجبت 5 أطفال وزاد عمري، أصبت بترهل في صدري وبقيت غير كافية، إلا أنني كنت نحيفة، ولأن لدي أطفال، كنت أخشى الذهاب إلى الجراحة لذلك استخدمت كبسولات الفوليك تحت إشراف طبيبي، وبالفعل، بعد 12 شهرًا، زاد حجم ثديي وأصبح صلبًا وجمالًا، كما لو كنت ما زلت فتاة عزباء.

تجربتي مع الإستروجين

تجربتي مع أقراص بريمارين عندما تتقدم المرأة في العمر وتصل إلى سن اليأس وتوقف سن اليأس، يحدث انخفاض في هرمون الاستروجين هنا، مما يسبب بعض الأمراض مثل هشاشة العظام، وكذلك الإجهاد والاكتئاب والأمراض النفسية الأخرى، ويمكن أن ترتفع درجة حرارة الجسم. بدون سبب، لذلك يصف الأطباء حبوب الإستروجين لتعويض النقص الذي يحدث في الجسم.

تجربتي مع الإستروجين

الآثار الجانبية للاستروجين

تجربتي مع حبوب بريمارين بعض الآثار الجانبية لحبوب الاستروجين تستدعي زيارة الطبيب، بما في ذلك

الآثار الجانبية للاستروجين

  • أعراض النوبة القلبية، مثل ألم الصدر، والألم الذي ينتشر إلى الفك أو الكتف، أو الغثيان والتعرق.
  • علامات السكتة الدماغية، مثل التنميل أو الضعف المفاجئ، خاصة إذا حدث في جانب واحد من الجسم، أو صداع حاد مفاجئ، أو مشاكل في الرؤية أو التوازن، أو تشوش في الكلام.
  • علامات تجلط الدم مثل فقدان مفاجئ للرؤية، ألم في الصدر، الشعور بضيق في التنفس، سعال مصحوب بالدم، ألم في إحدى أو كلا الساقين.
  • ألم المعدة.
  • اليرقان (اصفرار الجلد أو العينين).
  • مشاكل في الذاكرة، ارتباك، سلوك غير عادي.
  • نزيف مهبلي غير عادي.
  • ظهور نتوء في الصدر.
  • غثيان وقيء وإمساك وزيادة العطش أو التبول وآلام العظام وضعف العضلات وفقدان الطاقة.
  • تقلبات المزاج مثل الاكتئاب.
  • تزداد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض وسرطان الرحم لدى النساء اللواتي يتناولن حبوب الإستروجين.

لا يسعنا الآن سوى أن نقول لكم أننا وصلنا إلى ختام مقالنا يسرنا أن نكون قد وضحنا لكم تجربتي مع حبوب بريمارين، تجربتي مع حبوب منع الحمل الأنثوية التايلاندية، تجربتي مع حبوب استراديول، تجربتي مع نقص هرمون الاستروجين،


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *