تجربتي في سوق الخضار


تجربتي في سوق الخضار،الساعة موضوع تجربتي في سوق الخضار، وتجارة الخضار، وحلول البطالة، ومافيا الخضار، ومشروع بيع الخضار في المساجد، وطريقة تسويق الخضار والفاكهة، ومبيعات الخضار بالجملة.هناك العديد من السلع الاستهلاكية التي يتزاحم عليها الناس كل يوم. يمكن للطلاب الوصول إلى أعلى مستوى خلال المواسم والأعياد. ومن هذه السلع الخضر والفاكهة، فهي أغذية وقائية تحمي الجسم من الأمراض وتمنحه مناعة قوية، فلا يستطيع الإنسان الاستغناء عنها في أي من وجباته الثلاث. من وجهة النظر هذه يمكن اعتبار فكرة بدء مشروع متجر للخضار والفواكه من المشاريع الناجحة، فبمجرد فتحه ستحقق أرباحاً ضخمة وتصبح ثرياً، وربما يصل دخلك إلى آلاف الدولارات، لذا فإن مقالنا اليوم مخصص لهذا الموضوع بفضل خبرتي .. العمل في سوق الخضار.

تجربتي في سوق الخضار

يعتبر مشروع تجارة الفاكهة والخضروات من أهم المشاريع التي توفر أرباح عالية ومضمونة، خاصة تلك التي تباع في الشوارع وفي الأحياء، لكن له أسرار نجاحه، وفي هذه الفقرة بعض تجارب الناس من يتم إعطاء سوق الخضار.لا تفوت.

تجربتي في سوق الخضار

  • التجربة الأولى بدأت مشروعي بمبلغ 150 ريالًا فقط وفي ذلك الوقت لم يكن لدي أي خبرة في هذا المجال، لكنني استفدت من خبرتي في الطبخ واختيار الفواكه والخضروات وظفتهم لإنجاح مشروعي بالإضافة إلى ذلك. إلى الصبر والاجتهاد والطموح، وهي من أهم أسباب النجاح في أي عمل، وأكدت أم سلطان أن المرأة على دراية كاملة بالثمار والنجاح في هذا المجال، وأن طبيعة المرأة لا تمنعها من الشراء والبيع. والتداول وإدارة حساباتهم، حيث يمكنهم تحسين أوضاعهم ودعم أسرهم. قالت “وجدت الدعم الكامل من عائلتي، وساعدني أطفالي في النقل والتعبئة”. في هذه المهنة الرائعة.
  • التجربة الثانية منذ حوالي عام قررت شراء دينا بعد التشاور مع أحد إخوتي الأصغر مني حيث تم الشراء وكان القصد التحميل والنقل ولكن هذا غير ممكن. ذهبنا إلى الورشة و سئلنا عن اسعار الخضار والفواكه ذهبنا الى جدة لنحمل اسعار الجملة وتمكنا من ايجاد اسعار رائعة وبعد وصولنا الى المدينة التي يوجد بها مكان التوزيع كان الامر مفاجئا اذ وجدنا ان هناك اجانب من يتحكم بالسوق ويتحكم فيه وبأسعاره. مشهد هؤلاء الأجانب لم يرضيني، لكنني لم أستسلم وبدأت حملة أخرى، حيث نصحني أخي الأكبر بوقف الديون في السوق والبيع بأسعار الجملة للناس. كانت الفكرة ناجحة بعض الشيء لأن أصحاب المتاجر وجدوا شكاوى العملاء من أن سعري كان أقل من سعري، لكن سرعان ما وجدت أشخاصًا يوزعون البضائع من المجتمعات البنغالية والباكستانية، قاموا بقطع أصحاب المتاجر لضربي ومحاولة منعني من البيع. سوق. ونجحوا في ذلك لأنهم تعاونوا مع بعضهم البعض، مع العلم أنني كنت أبيع لأصحاب المحلات بأسعار جيدة ومواتية لهم، ويشترون من مورديهم بأسعار أعلى، والسبب حسب قولهم، هو أنك لست مضمونًا أن تكون قادرًا على التوقف في بعدين.

حلول للبطالة في تجارة الخضار

حلول للبطالة في تجارة الخضار

  • يقول أحد الشباب العاطلين عن العمل أنني تخرجت من الجامعة وحصلت على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية، لكني لم أجد وظيفة، لا في القطاع العام ولا في القطاع الخاص، وكما ترون، أنا الآن أبيع الخضار مع من لم يتخرجوا من المدرسة الابتدائية لكنه أفضل مني لأن لقد تكيف مع هذا الوضع، وآفاقه محدودة بسبب محدودية قدراته، أما أنا فأنا أحتمل كليهما، وأنا آسف على سنواتي، قضيت حياتي كلها في الدراسة والتفكير في المستقبل، لأنني لم أدرس العمل في تجارة الخضار. وإذا كان يكره العمل في المجال الذي يضطر إليه، فقال “الجواب في ثنايا السؤال. أنا مضطر، لكن غير مجبر، أي أنني اخترت العمل في هذا المجال، كما هو. أفضل من البطالة وتوقع المصاريف من الأسر “.
  • تفاجأ أحد حراس الغرفة التجارية بحضور مؤتمر صحفي عقده رئيس الغرفة ورئيس منتدى جدة الاقتصادي صالح كامل بعد لقاء عقده في الأيام الأخيرة لمنتدى التنمية الاجتماعية، وتسلق على المنصة ومواجهة الشيخ صالح كامل بأن الشباب السعودي جاهز للعمل في أي مجال يدر دخلاً جيداً، بعد أن سأل صالح كامل لماذا لا يبيع الشباب السعودي الخضار، لأن آبائنا وأجدادنا عملوا في جميع المجالات.
  • قال له الشاب إبراهيم المالكي “يا شيخ صالح عملت في أكثر من حقل وجربت في الخضار، لكنني عارضت من مافيا بائعي الخضار، وتكبدت خسائر كبيرة وحاولت أن أفعل”. يفتح بوفيه، وأيضًا يأتي من العمل، مما يهدد العامل الذي يعمل لدي بإيذاء أسرته “. أجاب الشيخ كامل تعال إلى مكتبي يوم السبت وأخبرني بشيء لا نعرفه.

المافيا في سوق الخضار

المافيا في سوق الخضار

  • تمر الخضار التي تُباع للمستهلك بسلسلة من الدورات التي تبدأ بعملية الحصاد والنقل والبيع للوسطاء والسماسرة، مما يجعل كل دورة من هذه الدورات تسعى جاهدة لتحقيق هامش ربح له، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى زيادة سعر البضاعة.
  • بالإضافة إلى وجود نظام في السوق المركزي يسمح للوسطاء بالشراء والبيع حسب تقديرهم. هم الذين يستقبلون المزارع ثم يبيعون بضاعته للتجار. لذلك، يجب أن يكون هناك سيطرة على السوق المركزي. ، لأن المبدأ هو أنه يجب أن يكون هناك ما بين 3-4 حلقات فقط. للبيع والشراء هم مزارع، تاجر جملة، تاجر تجزئة ومستهلك.
  • معظم الوسطاء هم عمال أجانب ولديهم نفوذ ويمكنك القول إنهم مافيا وليسوا مافيا في السوق المركزي لأنهم يلعبون بمعيشة المواطنين لأن لديهم نفوذًا ومعرفة في السوق. الأسواق المركزية.
  • لذلك يجب أن يكون لدى المزارعين المشاركين في البرنامج السلطات المختصة في الحكومة للسيطرة على هذه الاختلالات والممارسات غير المسؤولة حتى يتمكن المزارع من أداء وظيفته بشكل صحيح وتطويرها لمواكبة آخر التطورات في العملية الزراعية. وأن يكونوا قادرين على التنافس مع دول أخرى، مؤكدين أن عملهم في ظل هذه الظروف دفع بعضهم إلى الرحيل. مهنة الزراعة تتحول إلى مهنة أخرى أكثر ربحية بالنسبة له.

مشروع بيع خضروات المساجد

مشروع بيع خضروات المساجد

  • في الآونة الأخيرة، لجأ الكثير من الناس إلى العمل في بيع الخضار في المساجد، والسبب في ذلك يعود إلى قلة رأس المال الكبير الذي يسمح لهم باستئجار أو امتلاك محل لبيع الخضار هناك. في تجارة الخضار في المساجد، هناك شرط من المتطلبات التي يجب استيفاؤها من أجل القيام بالعمل بشكل صحيح.
  • هذه المتطلبات هي كما يلي الموازين اليدوية من أجل توفير المال، من الأفضل شراء الموازين المستعملة. يمكن لعربة خشبية كبيرة أن تحتوي على كمية معقولة من الخضار، ومن المستحسن أن يكون لديك مجموعة متنوعة من الخضروات لجذب العملاء وتحقيق أعلى نسبة من المبيعات اليومية. كميات صغيرة من أنواع مختلفة من الخضار، محسوبة بنسب تلبي الاحتياجات اليومية للعملاء. أكياس بلاستيكية بأحجام مختلفة لتغليف المواد الغذائية.
  • بالنسبة للحصول على البضائع، إذا كان سوق الجملة بالقرب منك، يمكنك الذهاب إلى هناك يوميًا أو شبه يومي وشراء عدة صناديق من أنواع مختلفة من الخضار والفواكه والسلع عالية الطلب مثل الطماطم والفلفل. أو البطاطس أو ما إلى ذلك، ولكن إذا كنت في مكان بعيد نسبيًا عن أسواق الجملة، فيمكنك الترتيب مع أي تاجر لإرسال المبلغ المطلوب إليك في الوقت الذي تحدده، أو يمكنك الترتيب مع شخص متخصص في شراء الخضار والفاكهة من أسواق الجملة لتوزيعها على صغار التجار في المناطق المجاورة والمناطق الريفية.
  • يجب اختيار سلع طازجة وعالية الجودة من خلال المفاوضات مع التجار للحصول عليها بأقل الأسعار. البيع بسعر أقل من التجار من حولك، واستخدام طريقة البيع بكثرة وربح ضئيل. يجب أن تكون على علاقة مباشرة بالمزارع من أجل الحصول على سلع بسعر أقل من التاجر. اختر أهم المنتجات التي يرتفع الطلب عليها بين العملاء.

طريقة تسويق الخضار والفواكه

طريقة تسويق الخضار والفواكه

  • غالبًا لا تحتاج متاجر الفاكهة والخضروات إلى عدد كبير من الخطط التسويقية، حيث تبيع السلع الضرورية التي لا يمكن تعويضها في كل منزل، ولهذا ينصح الاقتصاديون فقط بتوزيع الصحف بالاسم المطبوع وعنوان المتجر ونشرها بين المقيمين فقط من المنطقة التي يقع فيها.
  • طريقة العمل مع العملاء وجودة المنتجات هي أقوى طريقة للترويج لمتجر فواكه وخضروات والوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء، اعتمادًا على الإعلانات الفردية التي يقدمها العملاء لبعضهم البعض.
  • يمكن توصيل طلبات العملاء المنتظمين إلى منزلك.
  • إذا قشرنا الخضار والفواكه وعرضناها للبيع بطريقة جذابة في متجر جميل الشكل، يمكننا جذب العديد من المشترين، وسنبيع العديد من المنتجات التي نقدمها، وسنكسب الكثير من المال. حتى إذا كان السعر الذي نبيع به أعلى قليلاً من السعر الذي يبيع به أصحاب المتاجر الأخرى
  • التعامل المهذب مع العملاء.
  • لضمان نجاح مشروعنا، يجب أن نختار موقعًا مناسبًا، ويجب أن نختار الخضروات والفواكه الطازجة، وبالطبع يجب أن نولي اهتمامًا كبيرًا بالنظافة والتعبئة.

خضروات بالجملة

يعتبر مشروع تجارة خضراوات الجملة من أهم المشاريع التي لها عائد مالي كبير جدا ومربح، ويتحقق ذلك من خلال شراء البضائع بكميات كبيرة بأسعار مخفضة وبيعها بأسعار أعلى لتجار التجزئة والأسواق والمحلات التجارية. الخضار والفواكه هي واحدة من تلك المشاريع المربحة الهامة،

  • من مميزات المشروع أنه لا يحتاج إلى الكثير من العمال، ولكنه لا يرضي صاحب المشروع إطلاقاً لإتمام الوظيفة، وهي نقل البضائع من أسواق الجملة إلى التجار، وهذا من خلال السيارة التي يقوم بها. إذا كان المشروع المالك غير قادر على العمل بمفرده، فيمكن في هذه الحالة أن يكون لديه عامل إضافي أو عاملين للمساعدة في نقل المنتجات والبضائع بالسيارة وإلى العملاء والتجار والموزعين، وهذا يساعد كثيرًا في ترتيب أسرع تحقيق وزيادة حجم الطلب وبالتالي زيادة أرباح المشروع.
  • لذلك يتم التعاقد مع أحد تجار الجملة، ويمكن الحصول عليها من أسواق الجملة القريبة من محل إقامتك أو في مقاطعتك، وسيقومون بتسليمك ونقل البضائع إلى باب المتجر، أو تذهب إلى شراء السلع. نفسك منهم.
  • بالطبع البيع مبني على سعر السوق السائد، لذلك من الخطأ رفع السعر أكثر من البائعين الآخرين، وإلا فلن تبيع ويجب عليك شراء التجار أو الموردين الذين تتعامل معهم واختيار البضائع التي تشتريها. حسنًا، حتى يشتريها العملاء منك ولا تنغمس فيك.

هكذا نصل إلى نهاية هذا المقال وهو بعنوان تجربتي في سوق الخضار،حيث ذكرنا لكم تجربتي في سوق الخضار، وتجارة الخضار، وحلول البطالة، ومافيا الخضار، ومشروع بيع الخضار في المساجد، وطريقة تسويق الخضار والفاكهة، ومبيعات الخضار


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *