تباين أسعار النفط قبيل قرار الصين بشأن معايير الإقراض


طوكيو (رويترز) – تباينت أسعار النفط يوم الثلاثاء قبل قرار الصين بشأن معايير الإقراض، والتي من المتوقع على نطاق واسع خفضها لدعم التعافي البطيء.

وارتفع ثلاثة سنتات إلى 76.12 للبرميل الساعة 0041 بتوقيت جرينتش. بقي خام غرب تكساس الوسيط دون تغيير عند 71.29 دولارًا، ولم تكن هناك تسوية يوم الاثنين بسبب عطلة رسمية في الولايات المتحدة.

وانخفض عقد خام غرب تكساس الوسيط المقرر في 20 يوليو / تموز 58 سنتًا إلى 71.35 دولارًا للبرميل.

أظهر مسح لرويترز أنه من المتوقع على نطاق واسع أن تخفض الصين معايير الإقراض الرئيسية يوم الثلاثاء في أول تسهيل من نوعه في 10 أشهر، بعد أن أظهرت بيانات اقتصادية حديثة أن قطاعي التجزئة والمصانع يكافحان للحفاظ على الزخم الذي تحقق في وقت سابق من العام.

اجتمعت الحكومة الصينية الأسبوع الماضي لمناقشة تدابير لتحفيز النمو الاقتصادي، وخفضت العديد من البنوك الكبرى توقعاتها للنمو الاقتصادي لعام 2023 وسط مخاوف من تعثر التعافي بعد كوفيد -19.

وقالت ANZ Research في مذكرة للعملاء يوم الثلاثاء “الشك حول إجراءات التحفيز الصينية أثر على المعنويات”.

على صعيد العرض، سجلت صادرات إيران من النفط وإنتاجها ارتفاعات جديدة في عام 2023، على الرغم من العقوبات الأمريكية.

من المقرر أن تزيد روسيا صادراتها من الديزل وزيت الغاز المنقول بحرا هذا الشهر، متجاوزة التخفيضات التي أجرتها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بما في ذلك موسكو نفسها.

خفض جي بي مورجان تقديره لمتوسط ​​سعر خام برنت إلى 81 دولارًا للبرميل هذا العام من توقع سابق عند 90 دولارًا.

قال محللو البنك إن تخفيضات أوبك + ليست كافية لتحقيق التوازن بين العرض والطلب العالميين، حتى لو تم تمديدها حتى عام 2024.

(من إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *