بيانات روسيا تستأنف تصدير النفط إلى كوريا الشمالية بعد توقف طويل


سول (رويترز) – أظهرت بيانات للأمم المتحدة أن روسيا استأنفت صادراتها النفطية إلى كوريا الشمالية في ديسمبر كانون الأول في أول شحنة من هذا النوع يتم الإبلاغ عنها منذ 2022 مع تعميق العلاقات بين البلدين وتحذير الولايات المتحدة من مخاطر إمداد بيونجيانج بالأسلحة.

وتسعى كوريا الشمالية إلى إقامة علاقات وثيقة مع الكرملين، ودعم موسكو بعد غزوها لأوكرانيا العام الماضي، وإلقاء اللوم على الولايات المتحدة والغرب فيما تقول إنه “سياسة هيمنة”.

صدرت روسيا 67300 برميل من النفط المكرر إلى كوريا الشمالية في أبريل، وهي أول شحنة أبلغت بها الأمم المتحدة منذ أن قالت موسكو إنها شحنت 255 برميلًا إلى بيونغ يانغ في أغسطس 2022.

بموجب عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على كوريا الشمالية بسبب برامجها النووية والصاروخية، يتعين على الدول الإبلاغ عن مبيعاتها الشهرية من النفط المكرر إلى لجنة عقوبات كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن.

بدأت مبيعات النفط بعد فترة وجيزة من استئناف رحلات القطارات بين روسيا وكوريا الشمالية في نوفمبر للمرة الأولى منذ عام 2022، مما رفع التوقعات باستئناف التجارة.

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة قلقة من أن كوريا الشمالية تخطط لتسليم المزيد من الأسلحة إلى روسيا، بعد أن تعهد زعيمها كيم جونغ أون بتعزيز التعاون الاستراتيجي مع موسكو.

وأضاف المتحدث أنه على الرغم من أن بيونغ يانغ نفت بيع أسلحة لروسيا، إلا أن الولايات المتحدة أكدت أن كوريا الشمالية سلمت أسلحة، بما في ذلك صواريخ محمولة على الكتف، إلى مجموعة فاجنر العسكرية الروسية الخاصة في نوفمبر.

(من إعداد ماهيتاب صبري للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *