بنوك “وول ستريت” يراجعون توقعاتهم بشأن أسعار النفط.. ما الذي يدفعهم لذلك


قامت بنوك وول ستريت بة توقعاتها لارتفاع الأسعار هذا العام. أصبح JPMorgan آخر البنوك الكبرى التي خفضت توقعاتها لأسعار النفط الخام، حيث خفض البنك أهداف سعر خام برنت بنسبة 11٪ للنصف الثاني إلى 82 دولارًا للبرميل.

وخفض البنك الأمريكي توقعاته السعرية لهذا العام إلى 82 دولارًا للبرميل، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 11٪ خلال النصف الثاني من العام الجاري.

الآن

وارتفع خام برنت 1.1 بالمئة إلى 74 برميلا.

وارتفع خام تكساس 1.07 بالمئة إلى 69 دولارا للبرميل.

ونزل الخامان القياسيان 1.5 بالمئة يوم الأربعاء.

ما الذي يدفع الأسعار

حصل السوق على بعض الدعم بعد أن أظهرت بيانات يوم الخميس أن إجمالي إنتاج مصفاة النفط الصينية في مايو قفز بنسبة 15.4 في المائة عن العام السابق، وهو ثاني أعلى مستوى على الإطلاق.

لكن التوقعات الاقتصادية الضعيفة ألقت بظلالها، حيث جاء نمو الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة في الصين في مايو دون التوقعات.

كانت مكاسب النفط محدودة أيضًا بسبب المخاوف من أن رفع سعر الفائدة المتوقع من شأنه أن يبطئ اقتصادات الولايات المتحدة وأوروبا وبالتالي يقلل الطلب على النفط الخام.

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة دون تغيير يوم الأربعاء، لكنه أشار إلى أنها قد تظل بحاجة إلى رفعها بمقدار نصف نقطة مئوية على الأقل بحلول نهاية هذا العام.

ومع ذلك، يتوقع المحللون أن تحصل أسعار النفط على بعض الدعم في وقت لاحق من العام حيث تزامنت التخفيضات الطوعية من جانب دول أوبك + التي بدأت في مايو والتخفيضات الإضافية من جانب المملكة العربية السعودية اعتبارًا من يوليو مع موسم الطلب القوي.

راجع التوقعات

قالت ناتاشا كانيفا، رئيسة السلع العالمية في JPMorgan، إنه بينما يستمر الطلب في النمو، يستمر العرض بفضل زيادة الاستثمار.

سبقت بعض البنوك الرئيسية في وول ستريت جيه بي مورجان في نشر تنبؤات هبوطية، بما في ذلك مورجان ستانلي (NYSE) و Goldman Sachs، بالإضافة إلى Bank of America (NYSE).

يعد تراجع السوق انتصارًا لـ “إد مورس”، المحلل في بنك سيتي جروب (NYSE)، الذي حذر أواخر العام الماضي من أن خروج الصين المهتز من الوباء ووفرة الإمدادات من شأنه أن يضع سقفًا لأسعار النفط الخام خلال عام 2023 عند 80 دولارًا. وقالت الوكالة إن للبرميل الواحد.

قاد Morgan Stanley الاتجاه الذي يرى المزيد من الوقت حتى يتم الوصول إلى مستوى صعودي محتمل، قائلاً في وقت مبكر من الشهر الماضي أن تشديد العرض الذي توقعته الأسواق على نطاق واسع في النصف الثاني لم يعد من المحتمل أن يتحقق.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، خفض بنك جولدمان ساكس (NYSE) – ربما الأكثر حماسة من النفط الخام الصاعد بين هذه الأرباع – التوقعات، حيث أثبتت الإمدادات من المنتجين المتعثرين مثل روسيا وإيران أنها مرنة بشكل مدهش. في الشهر الماضي، خفض بنك أوف أمريكا أيضًا توقعاته لأن التشديد النقدي يقضي على استهلاك الوقود.

في غضون ذلك، قال محللو سيتي جروب في مذكرة هذا الأسبوع “آفاق” دورة السلع الفائقة “في عام 2023 تستمر في التقلص”.

يقدم موقع Investing Saudi Arabia ندوة قصيرة مجانية عبر الإنترنت للحديث عن أساسيات التحليل الأساسي وأهم تقنياته وطرق التداول المبنية عليه. وسيقدم الندوة المحلل عمر الصياح يوم الأربعاء 21 يونيو الساعة 7 مساءً بتوقيت الرياض.

السوق السوداء في مصر تعاني .. وسر انهيار الليرة!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *