باحثون يكتشفون انتشار برنامج تجسس إسرائيلي الصنع في أنحاء أرمينيا


لندن (رويترز) – اكتشف باحثون أن برمجيات قرصنة هاتفية من صنع بيغاسوس تم نشرها ضد أهداف في جميع أنحاء أرمينيا، بما في ذلك صحفيون في مؤسسة إخبارية تمولها الحكومة الأمريكية، وفقا لتقرير صدر يوم الخميس.

قال فريق من الباحثين من مجموعة Access Now للدفاع عن الحقوق الرقمية ومنظمة العفو الدولية والمختبر الكندي للمراقبة عبر الإنترنت Citizen Lab والمجموعة الأرمنية للدفاع عن الحقوق الرقمية CyberHub-AM والباحث المستقل Robin Muradyan إنه تم تأكيد ذلك. من بين 12 حالة على الأقل تم فيها استخدام برامج تجسس من قبل مجموعة الاستخبارات الإلكترونية الإسرائيلية NSO ضد مسؤولين وصحفيين ومنظمين أرمن.

وقالت ناتاليا كرابيفا، المستشارة القانونية للتكنولوجيا في Access Now، إن ما تمكن الباحثون من التأكد منه هو “قمة الجبل الجليدي … الاستهداف واسع الانتشار”.

Pegasus هي واحدة من العديد من أدوات التجسس المتقدمة التي تمكن المتسللين من الوصول الشامل إلى الهواتف الذكية لأهدافهم، وتسجيل المكالمات، واعتراض الرسائل، وحتى تحويل الهواتف إلى أجهزة استماع محمولة.

اتهم باحثون ومشرعون وصحفيون مرارًا وتكرارًا مجموعة NSO ومقرها إسرائيل بمساعدة الحكومات في التجسس على المعارضين السياسيين. أدرجت الحكومة الأمريكية المجموعة على القائمة السوداء في عام 2022 بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان.

ونفت الشركة في السابق اتهامات بارتكاب مخالفات وقالت إن برمجياتها تستخدم لمحاربة الإرهاب والجرائم الخطيرة.

(اعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *