الين قرب أدنى مستوى فى 7 أشهر بعد قرارات المركزي الياباني


FXNEWSTODAY – انخفض الين الياباني في السوق الأوروبية يوم الجمعة مقابل سلة من العملات العالمية، مواصلاً خسائره لليوم الثاني على التوالي أمام الولايات المتحدة، على وشك أن يلامس أدنى مستوى في سبعة أشهر سجله أمس، بعد قرارات السياسة النقدية. البنك المركزي الياباني.

التزم البنك بالسياسة النقدية التيسيرية وأبقى أسعار الفائدة اليابانية دون تغيير، لتكرار موقفه المتشائم الذي يتعارض مع السياسات المتشددة التي يتبعها أقرانه في جميع أنحاء العالم، وخاصة مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

سعر صرف الين الياباني اليوم

وارتفع اليوم الأربعاء بنسبة 0.8٪ إلى (141.40 ين) من سعر افتتاح اليوم عند (140.25 ين) وسجل أدنى مستوى عند (139.85 ين).

أنهى الين تعاملات الخميس على انخفاض بنحو 0.2٪ أمام الدولار، وهي رابع خسارة له في الأيام الخمسة الماضية، وسجل أدنى مستوى له في سبعة أشهر عند 141.50 ين.

قرر بنك اليابان في الاجتماع الثاني للجنة السياسة النقدية برئاسة المحافظ الجديد كازو أويدا، اليوم الجمعة، تماشيا مع معظم التوقعات، عدم إجراء أي تغييرات على أدوات السياسة النقدية التيسيرية، والحفاظ على أسعار الفائدة. دون تغيير عند المستوى القياسي -0.1٪.

أما بالنسبة لسياسة التحكم في منحنى عائد السندات الحكومية، فقد قرر بنك اليابان إبقاء أهداف عائد السندات الحكومية لمدة 10 سنوات دون تغيير عند مستوى 0.00٪، مع الحفاظ على الحد الأقصى للعائد عند مستوى 0.50٪.

قال بنك اليابان إنه من المناسب الآن إبقاء السياسة النقدية دون تغيير، لدعم التعافي الاقتصادي للبلاد، وأكد أنه سيواصل شراء السندات الحكومية على نطاق واسع، وأوضح أنه لن يتردد في اتخاذ المزيد تدابير التخفيف إذا لزم الأمر.

قال محافظ بنك اليابان، كازو أويدا، إننا بحاجة إلى مزيد من الوقت لتحقيق هدف التضخم بنسبة 2٪، وشدد على استمرار عملية ة السياسة النقدية على مدار الـ 25 عامًا الماضية.

الآراء والتحليلات

قال كبير استراتيجيي الصرف الأجنبي في SMBC، هيروفومي سوزوكي، إن قرارات بنك اليابان كانت متوقعة، لكن قلة من الخبراء توقعوا تعديلًا لمنحنى عائد السندات، لذلك كان رد فعل السوق مع ارتفاع الأسهم وضعف الين.

وأضاف سوزوكي، سينصب التركيز الآن على ما إذا كان سيتم تعديل إطار منحنى العائد جنبًا إلى جنب مع ة تصاعدية لتوقعات التضخم في اجتماع السياسة النقدية في يوليو المقبل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *