النفط يهبط وسط مخاوف الطلب ويتجه لثاني خسارة أسبوعية


طوكيو (رويترز) – هبطت في أوائل التعاملات الآسيوية يوم الجمعة، حيث طغت المخاوف بشأن الطلب على إمكانية التعاقد على الإمدادات من المنتجين العالميين، في حين ظل المستثمرون متشككين بشأن إمكانية إبرام اتفاق نووي بين الولايات المتحدة وإيران.

وبحلول الساعة 0058 بتوقيت جرينتش، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 36 سنتًا، أو 0.5 بالمئة، إلى 75.60 للبرميل، بينما هبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 33 سنتًا، أو 0.5 بالمئة، إلى 70.96 دولارًا للبرميل.

انخفض الخامان القياسيان بنحو دولار واحد يوم الخميس، لتعويض بعض خسائرهما السابقة التي تجاوزت 3 دولارات، بعد أن نفت واشنطن وطهران تقرير ميدل إيست آي عن قربهما من اتفاق نووي.

بالنسبة للأسبوع، يسير المعياران القياسيان على المسار الصحيح لتكبد خسارة بنحو 1 في المائة، وحوالي أسبوع ثان من الخسائر.

ارتفعت أسعار النفط في وقت سابق من الأسبوع بعد التعهد بتخفيضات كبيرة في الإنتاج، لكن المكاسب تراجعت بسبب زيادة مخزونات الوقود الأمريكية وبيانات الصادرات الصينية الضعيفة.

وقال ساتورو يوشيدا، محلل السلع في شركة راكوتن للأوراق المالية “يبدو أن السوق لا تزال متشككة بشأن الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة وإيران”.

وقال إن هناك ضغطًا صعوديًا وهبوطيًا على الأسعار، وسط مخاوف من نقص الإمدادات وتوقعات بارتفاع الطلب مع دخول الولايات المتحدة موسم القيادة، والذي طغت عليه المخاوف بشأن زيادة أسعار الفائدة الأمريكية وانتعاش بطيء في الطلب على الوقود في الولايات المتحدة. الصين.

نفت الولايات المتحدة وإيران يوم الخميس تقريرا يفيد بأنهما على وشك التوصل إلى اتفاق مؤقت تقضي بموجبه طهران بتقييد برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات، بما في ذلك السماح لها بتصدير ما يصل إلى مليون برميل من النفط يوميا.

ومع ذلك، يقول بعض المحللين إن أسعار النفط قد ترتفع إذا لم يرفع الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة في اجتماعه القادم في 13-14 يونيو. ولا يتوقع الاقتصاديون الذين استطلعت رويترز آراءهم أي زيادة في ذلك الاجتماع.

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *