النفط يرتفع ويتجه لتحقيق مكاسبه الأسبوعية الثانية على التوالي، فما السبب


Arabictrader.com – شهد ارتفاعا خلال جلسات التداول الأخيرة من أسبوع الجمعة، وسط تقارير إخبارية تتحدث عن اقتراب البيت الأبيض ومجلس النواب الأمريكي من التوصل إلى اتفاق بشأن مشكلة الإنفاق الحكومي، وهو ما تم نقطة الخلاف الرئيسية بين الطرفين خلال المفاوضات منذ بدايتها، مع ترقب أي قرارات محتملة لأوبك + بعد التصريحات الأخيرة لمسؤولين من أبرز الدول الأعضاء.

الزيت الآن

ومن حيث التداول، ارتفعت الأسعار المعيارية بنسبة 1.21٪ لتصل إلى 77.06 دولارًا للبرميل، كما ارتفعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 1.42٪ لتصل إلى 72.37 دولارًا للبرميل.

أهم العوامل التي أثرت على حركة النفط اليوم

وانقسمت معنويات المستثمرين في سوق النفط خلال التعاملات المبكرة بين التفاؤل بشأن إمكانية دعم قرار أوبك + القادم لأسعار النفط، والتشاؤم بشأن تأثير ارتفاع محتمل آخر في أسعار الفائدة الأمريكية على الطلب في سوق النفط. ومع ذلك، فقد تمكن المضاربون على ارتفاع السوق من كسب اليد العليا حتى الآن.

في الوقت نفسه، كان النفط أيضًا قادرًا على الاستفادة من البيانات الإيجابية للغاية الصادرة اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أظهرت أن نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة – مؤشر التضخم المفضل للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي – ارتفعت أكثر من السوق. التوقعات.

وهذا يعني أن النشاط الاقتصادي في أكبر مستهلك عالمي للنفط الخام لم يتباطأ بشكل كافٍ حتى الآن، مما قدم بعض الدعم لأسعار النفط، على الرغم من أنه يغذي التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيستمر في رفع أسعار الفائدة في الاجتماع القادم مرة أخرى.

جاء ذلك بعد تقارير إخبارية، صباح اليوم، عن اقتراب مجلس النواب الأمريكي من التوصل إلى اتفاق بشأن مشكلة خفض الإنفاق الحكومي، وهو ما يصر عليه حزب الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب، والذي يتزعمه الحزب الديمقراطي بزعامة الرئيس الأمريكي بايدن بقوة. يعارض.

هدأ هذا من مخاوف المستثمرين بسبب احتمال حدوث تباطؤ اقتصادي قد ينجم عن إغلاق الحكومة في حالة فشل الولايات المتحدة في الوفاء بالتزاماتها مع اقتراب الموعد النهائي الذي تواصل وزارة الخزانة التحذير منه في بداية شهر يوليو، والذي سيكون لها تأثير سلبي حاد على أسعار النفط.

من ناحية أخرى، استمرت سوق النفط في انتظار أي قرارات مفاجئة من قبل أوبك + بعد تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التي ذكر فيها أن قرار المنظمة الأخير بخفض الإنتاج كان يهدف بشكل أساسي إلى إبقاء الأسعار عند مستويات عالية.

وأعقبت هذه التصريحات تصريحات أخرى لوزير الطاقة السعودي، حذر البائعين على المكشوف في سوق النفط من الاستمرار في المراهنة على تراجع أسعار النفط، الأمر الذي عزز التوقعات باحتمال خفض آخر من قبل المنظمة المنتجة للنفط الخام في الفترة المقبلة. فترة، وعززت حركة الثيران في السوق.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *