النفط يتراجع مع سيطرة العديد من المخاوف بمعنويات المستثمرين، فما هي


Arabictrader.com – شهد تراجعا ملحوظا خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مع مخاوف المستثمرين من عدم موافقة بعض أعضاء الكونجرس على اتفاق سقف الديون الذي تم التوصل إليه بين بعض ممثلي الحزب الجمهوري في مجلس النواب والبيت الأبيض يوم الثلاثاء. أثار يوم الأحد قلق المستثمرين في سوق النفط حول التأثير المحتمل لهذا على مستوى الطلب على النفط في أكبر مستهلك للنفط الخام في العالم.

الزيت الآن

وعلى صعيد التعاملات، تراجعت أسعار العقود الآجلة للخام بنسبة 1.57٪ إلى 75.98 للبرميل، وانخفضت أسعار خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 1.42٪، لتسجل 71.75 دولارًا للبرميل.

أهم العوامل التي تؤثر على تحركات أسعار النفط اليوم

ساد التشاؤم بين المستثمرين في سوق النفط اليوم، بعد مخاوف من تراجع الطلب على الخام في الولايات المتحدة طغت على تأثير التوقعات بأن أوبك + قد تخفض إنتاج النفط مرة أخرى في اجتماعها المقبل المقرر عقده نهاية الأسبوع الجاري.

قال بعض المشرعين الجمهوريين في مجلس النواب يوم الاثنين إنهم قد يعارضون الصفقة التي من شأنها رفع سقف الديون في الولايات المتحدة، على الرغم من أن رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي والرئيس الأمريكي الديمقراطي جو بايدن أعربا عن تفاؤلهما بشأن الموافقة على الصفقة.

وفي حال فشل وزارة الخزانة الأمريكية في الوفاء بالتزاماتها خلال الفترة المقبلة، فإن ذلك سيؤدي إلى اضطراب الأسواق العالمية وسيؤدي إلى تداعيات كارثية على الاقتصاد الأمريكي والاقتصاد العالمي، مما سيؤثر بشكل كبير على الطلب على النفط. .

يتزامن الموعد النهائي للموافقة على اتفاقية سقف الديون واعتمادها من قبل الكونجرس الأمريكي مع اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، أوبك +، مما زاد من حالة عدم اليقين بشأن ما إذا كانوا سيخفضون الإنتاج أكثر. لمواجهة الانخفاض الأخير في أسعار النفط.

أثرت الإشارات المتضاربة من تصريحات كبار منتجي النفط حول مستويات الإنتاج المحتملة على معنويات المستثمرين، حيث إن الأسواق تشعر بقلق متزايد بشأن اتفاقية سقف الديون في الولايات المتحدة، والتي تتعرض لخطر التخلف عن السداد خلال الأسبوع الأول من شهر يونيو.

في الأسبوع الماضي، أصدر وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان تحذيرًا للبائعين على المكشوف في سوق النفط الذين يراهنون على انخفاض الأسعار، مما عزز توقعات السوق بخفض محتمل آخر من قبل أوبك +.

ومع ذلك، تشير تصريحات بعض المسؤولين الروس، بمن فيهم نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك، إلى أن روسيا – ثالث أكبر منتج للنفط الخام في العالم – تميل إلى ترك الإنتاج عند المستويات الحالية دون تغيير.

من ناحية أخرى، تنتظر أسواق النفط بيانات مؤشر مديري المشتريات لقطاعي التصنيع والخدمات في الصين – أكبر مستورد للنفط الخام في العالم – والتي ستصدر غدًا، وسط توقعات متزايدة بأن الاقتصاد الصيني بدأ يفقد زخمه وسط التحديات. التي تواجهها، مما أثر سلبا على معنويات السوق. .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *