النفط يتجه للصعود بعد خسارتين أسبوعيتين وسط تفاؤل إزاء الطلب الصيني


سنغافورة (رويترز) – من المقرر أن يسجل ارتفاعًا أسبوعيًا يوم الجمعة، بعد تكبده خسائر لأسبوعين متتاليين، وسط تفاؤل بشأن ارتفاع الطلب على الطاقة في الصين، أكبر مستورد للخام، وضعف الدولار.

وبحلول الساعة 0632 بتوقيت جرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 20 سنتًا، أو 0.3 في المائة، إلى 75.87 دولارًا للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 16 سنتًا، أو 0.2 في المائة، إلى 70.78 دولارًا للبرميل. ارتفع الخامان القياسيان بنحو 3 في المائة في الجلسة السابقة.

وأظهرت بيانات يوم الخميس أن إنتاج مصافي النفط في الصين ارتفع بنسبة 15.4 بالمئة في مايو مقارنة بالعام السابق، وهو ثاني أعلى مستوى إجمالي على الإطلاق. قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية إنه من المتوقع أن يستمر الطلب الصيني على النفط في الارتفاع خلال النصف الثاني من العام.

في الولايات المتحدة، أظهرت بيانات يوم الخميس ارتفاع مبيعات التجزئة بشكل غير متوقع في مايو، وزادت طلبات إعانة البطالة أكثر من المتوقع الأسبوع الماضي. وانخفض إلى أدنى مستوى في خمسة أسابيع مقابل سلة من العملات.

ضعف الدولار يجعل النفط أرخص لحاملي العملات الأخرى، مما قد يعزز الطلب.

كما يتوقع المحللون أن تكون الأسعار مدعومة بتخفيضات طوعية في إنتاج الخام من قبل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها منذ مايو أيار وتخفيضات في يوليو تموز.

ومع ذلك، فإن معنويات السوق خيمت عليها التوقعات الاقتصادية الضعيفة، حيث فات الإنتاج الصناعي الصيني ونمو مبيعات التجزئة التوقعات في مايو.

وقال إدوارد مويا المحلل في OANDA في مذكرة “أسعار النفط الخام تبحث عن دعم حيث أن توقعات النمو العالمي لا تزال عرضة لمزيد من الصدمات من رفع أسعار الفائدة”.

رفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة يوم الخميس إلى أعلى مستوى لها في 22 عامًا، كما كان متوقعًا. أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع إلى زيادة جديدة لا تقل عن نصف نقطة مئوية بنهاية العام.

تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة في النهاية إلى زيادة تكاليف الاقتراض، مما قد يؤدي إلى إبطاء النمو الاقتصادي وتقليل الطلب على النفط.

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية – تحرير سهى جدو)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *