الفرق بين أعراض الاصابة بالزائدة والقولون

القولون العصبي يسبب الخوف والقلق

الفرق بين أعراض الاصابة بالزائدة والقولون، فالكثير من الناس يجدون صعوبة كبيرة في التمييز بين أعراض الزائدة الدودية وأعراض القولون بسبب القرب الوثيق بين هذه الأعضاء الأساسية في الجسم، ومن المهم لهؤلاء الأشخاص التمييز بين هذه الأعضاء لأن الزائدة الدودية يمكن أن تكون كذلك. تهدد الحياة وتؤدي إلى الموت، وفي سياق الحديث عن الزائدة الدودية والقولون يهتم بإبراز الفرق بين أعراض الزائدة الدودية والقولون.

الفرق بين أعراض الاصابة بالزائدة والقولون

الزائدة الدودية عبارة عن كيس صغير نسبيًا ينزل من أسفل البطن، وخاصة القولون من جانبه الأيمن، ويعد الموت والتهاب الزائدة الدودية بشكل عام من أشهر هذه الأمراض.

التهاب الزائدة الدودية

يعاني الكثير من الأشخاص من التهاب الزائدة الدودية، والذي يحدث نتيجة تكوين نسبة كبيرة من القيح بداخله، مما يؤدي إلى التهابه واندفاعه إذا تجاوز هذا القيح الطبيعي، فضلًا عن البراز الذي لا يستطيع الجسم تحمله، ويلجأ الكثير من الأطباء إلى الإزالة الكاملة لهذه الزائدة الدودية لمنع تمزقها داخل الجسم مما قد يهدد حياة المريض.

الفرق بين أعراض الزائدة الدودية والقولون

هناك اختلافات كثيرة واضحة للعيان بين الزائدة الدودية والأمعاء الغليظة، وتتجلى كل هذه الاختلافات فيما يلي

  • يؤدي وجود مرض القولون إلى ألم موضعي في البطن وخاصة بالقرب من المعدة، وعند إصابة الزائدة الدودية قد يشعر المريض بألم ينتقل من السرة إلى اليمين وأسفل البطن.
  • القولون من الأمراض الحادة التي يمكن أن تستمر لدى المريض لفترة طويلة من الزمن، والزائدة الدودية من الأمراض الخطيرة التي يصعب على المرضى تحملها، حيث تتطلب تدخلاً طبياً عاجلاً نتيجة الآلام الشديدة. نتيجة لهذا.

الأعراض الشائعة بين الزائدة الدودية والقولون

هناك العديد من المشتركة بين الزائدة الدودية والقولون، وتظهر هذه على النحو التالي

  • الشعور بألم مستمر ومستمر في البطن.
  • الشعور المستمر بالإسهال أو الإمساك المزمن.

أعراض زائدة

تظهر علامات أو أعراض التهاب الزائدة الدودية في الأسطر التالية

  • آلام شديدة، خاصة في منطقة البطن اليمنى وأسفلها.
  • يتفاقم هذا الألم بشكل واضح، خاصة بسبب الحركة العنيفة أو السعال.
  • الإسهال المستمر والإمساك الذي قد يستمر لأكثر من خمسة أيام متتالية.
  • القيء والغثيان.
  • فقدان واضح للشهية.
  • فقدان الكثير من الوزن.
  • عدم القدرة على التبول أو إخراج الغازات بشكل طبيعي.
  • الشعور بألم شديد أثناء التبول.
  • ارتفاع مفرط في درجة حرارة الجسم.

أعراض القولون

يعاني مرضى القولون من العديد من الأعراض أو التي قد تتطلب عناية طبية فورية، وتشمل جميع أعراض القولون

  • ألم شديد في أجزاء كثيرة من البطن، وخاصة في المنطقة السفلية.
  • الشعور المستمر كأن هناك الكثير من الانتفاخ في البطن، والذي قد يستمر لبعض الوقت.
  • الإطلاق المفرط والمستمر للغاز.
  • الإسهال أو الإمساك المستمر، ويحتاج المريض إلى تناول الأدوية اللازمة لذلك.
  • الإحساس بتشنجات عنيفة في البطن وأثناء البراز.
  • عدم القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي بسبب اضطرابات الجهاز الهضمي الشديدة.
  • الشعور بألم خفيف أثناء التبرز.

طرق تشخيص الفرق بين أعراض الزائدة الدودية والقولون

هناك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها لتشخيص المرض بشكل صحيح وهذه الفحوصات أو الفحوصات الطبية تساعد في توضيح العلاجات المناسبة في هذا الشأن، وتتجلى هذه الطرق التشخيصية في الآتي

  • الفحص البدني يساعد الفحص البدني في تحديد مكان الزائدة الدودية والقولون بدقة عالية مما يساعد على توضيح التي تحتاج إلى الإزالة بشكل دائم، ويلجأ الطبيب لفحص أسفل البطن والجانب الأيمن منه بطريقة علاجية ومميزة .
  • تحاليل الدم. لا تفيد اختبارات الدم في تشخيص التهاب الزائدة الدودية، ولكن يستخدمها العديد من الأطباء المتخصصين للتحقق من وجود عدوى في الجسم يمكن أن تؤدي إلى زيادة خلايا الدم البيضاء، وهي علامة واضحة على التهاب الزائدة الدودية.
  • تحليل البول. يمكن أن يساعد تحليل البول في تحديد حصوات الكلى والتهاب المثانة، مما قد يؤدي إلى التهاب حاد في الزائدة الدودية والقولون.
  • دراسات التصوير تعتبر الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية من أفضل الطرق التي يمكن استخدامها في تشخيص الأمراض بأقصى درجات الدقة، حيث يساعد استخدامها في توضيح سبب الإصابة، وكذلك طرق الوقاية منها.
  • التنظير التنظير من الطرق البارزة التي تساعد على تشخيص المرض بدقة عالية، حيث يتم إدخال الأنبوب داخل الجسم وخاصة المنطقة المصابة لتحديد المشكلة.

خطورة عدم التمييز بين أعراض الزائدة الدودية والقولون

يساعد التشخيص الصحيح في التغلب على المخاطر السلبية والخطيرة التي يمكن أن تنتج عن التفريق غير الصحيح بين الزائدة الدودية والقولون، وتتجلى كل هذه المخاطر في الآتي

  • انفجار الزائدة الدودية الجهل وعدم القدرة على التمييز بين الزائدة الصحيحة والقولون يؤدي إلى تمزقها في تجويف البطن والتهاب أجزاء مختلفة من الجسم، حيث يتطلب ذلك عملية جراحية سريعة لإزالة هذه الزائدة في أقصر وقت ممكن .
  • تكوين خراج داخل البطن يتكون خراج بطني خطير نتيجة تمزق الزائدة الدودية في تجويف البطن والخروج منه لفترة طويلة من الزمن.

نصائح للوقاية من مخاطر تطور القولون والزائدة الدودية

هناك العديد من النصائح، وكلها تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القولون أو التهاب الزائدة الدودية الخطير، وكل هذه النصائح مذكورة أدناه

  • قم بتمارين خفيفة وبسيطة دون الضغط على البطن أو الجانب الأيمن من البطن.
  • حدد مواعيد محددة لتناول كميات صغيرة من الأطعمة الصحية قليلة الدسم التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القولون المختلفة.
  • التقليل من كمية البهارات التي يتم إدخالها في الطعام، خاصة وأن البهارات تؤثر على أجزاء مختلفة من الجسم بشكل معاكس.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.
  • الابتعاد عن الكحوليات والمشروبات الغازية بأنواعها.

في نهاية هذه المقالة، أوضحنا الفرق بين أعراض الزائدة الدودية والقولون، بالإضافة إلى مجموعة من النصائح للمساعدة في منع هذه الأمراض الخطيرة التي قد تتطلب عناية طبية فورية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *