الرئيس البرازيلي لولا يكشف عن خطة لوقف إزالة الغابات في الأمازون بحلول عام 2030


برازيليا (رويترز) – كشفت الحكومة البرازيلية يوم الاثنين عن خطط للوفاء بتعهدها بوقف إزالة الغابات في منطقة الأمازون بحلول عام 2030 من خلال تعزيز إنفاذ القانون ضد الجرائم البيئية وإجراءات أخرى في أكبر غابة استوائية مطيرة في العالم.

في عهد الرئيس اليميني السابق جاير بولسونارو، انضمت البرازيل إلى اتفاق مشترك مع أكثر من 140 دولة في عام 2022 لوقف إزالة الغابات العالمية بحلول عام 2030. الرئيس اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي تولى منصبه في 1 يناير، جعلها واحدة من الأولوية القصوى لسياستها البيئية.

تحدد خطة العمل لمكافحة إزالة الغابات في الأمازون سياسة منسقة عبر أكثر من اثنتي عشرة وزارة حتى نهاية ولاية لولا في عام 2027.

وتدعو الخطة إلى تعزيز استخدام المعلومات الاستخباراتية وصور الأقمار الصناعية لتتبع النشاط الإجرامي، وتنظيم سندات ملكية الأراضي، واستخدام سجل ريفي لمراقبة الإدارة السليمة للغابات التي تلعب دورًا حاسمًا في إبطاء تغير المناخ العالمي.

من بين التدابير التي سيتم اتخاذها، ستقوم السلطات بمطابقة وفحص المعلومات الواردة من النظام المالي مع السجل الريفي وقواعد البيانات الأخرى وصور الأقمار الصناعية لمنع قطع الأشجار وتربية الماشية بشكل غير قانوني.

(من إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية).


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *