الدولار يهبط نقطة كاملة رغم تلميحات رفع الفائدة أمس، فلماذا


Arabictrader.com – ارتفع الدولار الأمريكي منذ التعاملات المبكرة يوم الخميس، حيث واصل ارتفاعه الصعودي الذي بدأه في الجلسة السابقة بعد قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشأن سعر الفائدة، لكنه اتجه بعد ذلك إلى خفض أرباحه بشكل كبير.

الدولار الآن

تراجع – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسية أخرى – بنسبة 0.62٪ اليوم ليسجل 102.35 نقطة وهو أدنى مستوى له منذ 17 مايو، حيث فقد أكثر من نقطة كاملة خلال تعاملات اليوم فقط.

أهم العوامل التي أثرت على تحركات الدولار

شهد الدولار الأمريكي ارتفاعًا واضحًا في التعاملات المبكرة اليوم الخميس، بعد أن قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير، لكنه أشار إلى مزيد من الارتفاعات في أسعار الفائدة هذا العام، واستمرت مكاسبه منذ يوم أمس وحتى منتصف الجلسة.

بحلول هذا الوقت، أعلن البنك المركزي الأوروبي عن رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس أخرى في اجتماعه اليوم، ليصل سعر الفائدة إلى 4.00٪، وهو أعلى مستوى حققه البنك المركزي الأوروبي منذ 22 عامًا.

وأدى ذلك إلى ارتفاع قوي لليورو على حساب الدولار، خاصة بعد المؤتمر الصحفي لمحافظ البنك كريستين لاغارد، والذي أكدت فيه عزم البنك على رفع الفائدة مرة أخرى في اجتماع البنك المقبل في يوليو، والذي انخفض. مؤشر الدولار يمحو بشكل حاد أرباحه المبكرة، حيث يتمتع اليورو بثقل كبير في مؤشر الدولار حوالي 60٪.

بالإضافة إلى قرار البنك المركزي الأوروبي وتأثيره السلبي على العملة الخضراء، أظهرت البيانات الصادرة في الولايات المتحدة بعد دقائق قليلة من قرار البنك المركزي الأوروبي أن إعانات البطالة الأمريكية ارتفعت خلال الأسبوع الماضي متجاوزة السوق. التوقعات التي تسببت في عمليات بيع كبيرة للغاية على الدولار بعد صدور البيانات. .

لم يتلق الدولار أي مساعدة من البيانات الإيجابية لمبيعات التجزئة والبيانات الخاصة بقطاع التصنيع، على الرغم من أنها جاءت أعلى من التوقعات، حيث زادت بيانات إعانات البطالة السلبية من احتمالية أن تظهر بيانات معدل البطالة القادمة قراءة سلبية، والتي قد يضع حدًا لقدرة بنك الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة في اجتماع يوليو. بعد ذلك، خاصة وأن خطاب محافظ البنك، جيروم باول، لم يشر إلى ذلك.

وتراجعت العوائد بشكل حاد عقب البيانات، التي زادت من تراجع الطلب على الدولار، وعمقت بشكل واضح خسائره، بعد تراجع عوائد السندات القياسية لأجل 10 سنوات بنسبة 1.56٪ إلى 3.72٪، مما زاد الضغط النزولي على الدولار.

الدولار في أزواج العملات

أما بالنسبة لتداوله أمام العملات الرئيسية الأخرى، فقد ارتفع بنسبة 0.86٪ إلى 1.0917 دولار، ومقابل الدولار بنسبة 0.61٪ إلى 1.2738 دولار.

في الوقت نفسه، وأمام الملاذ الآمن، ارتفع الياباني بنسبة 0.21٪ إلى 140.58 ين، مع توقع قرار بنك اليابان غدًا، فيما انخفض السويسري بنسبة 0.83٪ مسجلاً 0.8937 فرنك.

أما عن أدائه أمام العملات السلعية، فقد ارتفع أمام نظيره الأمريكي بنسبة 0.90٪ مسجلاً 0.6856 دولار. وارتفع الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي، بنسبة 0.16٪، ليسجل 0.6216 دولار، فيما انخفض الدولار الأمريكي أمام نظيره الكندي بنحو 0.60٪، مسجلاً 1.3244 دولار كندي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *