التخفيف المتفاوت لقيود كورونا في الصين يسبب ارتباكا رغم ارتياح المستثمرين


بكين (رويترز) – تسبب التخفيف الجزئي لأشد قيود فيروس كورونا في العالم في حدوث ارتباك في أنحاء الصين يوم الاثنين على الرغم من ابتهاج المستثمرين العالميين باحتمال حدوث تراجع في أعقاب احتجاجات غير مسبوقة الشهر الماضي وتزايد الأضرار الاقتصادية.

بعد ثلاث سنوات من انتشار الوباء، تتناقض قيود الصين الصفرية على Covid، من إغلاق الحدود إلى عمليات الإغلاق المتكررة، بشكل حاد مع بقية العالم، الذي قرر إلى حد كبير التعايش مع الفيروس.

لقد أضر النهج الصارم بثاني أكبر اقتصاد في العالم، وضغط نفسيًا على مئات الملايين، وأثار الشهر الماضي أقوى تعبير علني عن السخط في البر الرئيسي الصيني منذ أن تولى الرئيس شي جين بينغ السلطة في عام 2012.

على الرغم من أن الاحتجاجات تراجعت إلى حد كبير وسط وجود مكثف للشرطة في جميع أنحاء المدن الكبرى، إلا أن السلطات الإقليمية خففت عمليات الإغلاق وقواعد الحجر الصحي ومتطلبات الاختبار بدرجات متفاوتة.

وقالت مصادر مطلعة لرويترز الأسبوع الماضي إن الصين ستعلن قريبا عن تخفيف متطلبات الاختبار على مستوى البلاد، مما يسمح لبعض المصابين والمخالطين المقربين بالعزل في المنزل.

وقد أدى ذلك ببعض المحللين إلى التكهن بأن الصين قد تزيل القيود الحدودية وتعيد فتح اقتصادها في وقت أقرب مما كان متوقعًا.

قال كبير الاقتصاديين الصينيين في بنك جولدمان ساكس (NYSE) هوي شان في مذكرة يوم الاثنين أن البنك يتوقع إعادة فتح الاقتصاد اعتبارًا من أبريل. يتوقع محللون آخرون أن تتخذ الصين مثل هذه الخطوات لاحقًا.

لكن الافتقار إلى الوضوح يترك البعض في الصين حذرين من مخاطر التغيير السريع للقواعد.

استقر عند أعلى مستوى له منذ منتصف سبتمبر وسط أداء قوي على نطاق واسع في السوق، حيث كان المستثمرون يأملون في أن يؤدي تخفيف القيود المضادة للوباء إلى تحسين توقعات النمو العالمي.

(من إعداد أميرة زهران للنشرة العربية – تحرير سهى جدو)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *