أوبك تمنع وسائل إعلام أجنبية من تغطية اجتماعاتها في فيينا مطلع الأسبوع


فيينا (رويترز) – رفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) منح تصاريح دخول للصحفيين من رويترز وبلومبرج وول ستريت جورنال لتغطية اجتماعات السياسة النفطية المقرر عقدها يومي السبت والأحد والصحفيين وبلومبيرج وأشخاص مطلعين. قال الأمر يوم الجمعة.

تعتبر المنظمات الإعلامية الثلاث من بين المنظمات الرائدة في العالم في تغطية الأخبار والمعلومات المالية. تقدم هذه المؤسسات تقارير عن نتائج اجتماعات السياسة بين أوبك وحلفائها، حيث يتخذ الوزراء قرارات تؤثر على سعر السلعة الأكثر تداولًا في العالم.

ومن المقرر أن يلتقي وزراء المجموعة التي تضخ أكثر من 40 بالمئة من إمدادات النفط العالمية يومي السبت والأحد في اجتماعات نصف سنوية منتظمة.

ويوم الجمعة، رفض موظفو أوبك منح تصاريح إعلامية لصحفيي رويترز لتغطية الحدث. قال الموظفون المسؤولون عن تقديم اعتماد وسائل الإعلام في فندق فخم في فيينا إنهم لا يستطيعون إصدار الاعتماد دون دعوة الصحفيين للحضور. وعندما سُئلوا عن سبب عدم تلقي مراسلي رويترز دعوة أو اعتماد، رفضوا الرد.

وقال متحدث باسم قسم الأخبار والإعلام في مؤسسة طومسون رويترز “نعتقد أن الشفافية والصحافة الحرة تخدم قرائنا وأسواقنا، ونعارض هذه القيود على التغطية”.

وأضاف “رويترز ستواصل تغطية (اجتماعات) أوبك بشكل مستقل وحيادي وموثوق بما يتماشى مع مبادئ الثقة في تومسون رويترز.”

وقال شخص مطلع على الأمر إن صحفي بلومبرج لم يحصل على الاعتماد يوم الجمعة، وأكد متحدث باسم بلومبرج أن الشركة لم تحصل على اعتماد لتغطية اجتماع أوبك. ولم ترد صحيفة وول ستريت جورنال على طلب للتعليق.

(من إعداد حسن عمار للنشرة العربية)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *