أمريكا ستبذل “قصارى جهدها” لتعزيز التعاون مع الصين في مكافحة الفنتانيل


بقلم حميرة باموق

واشنطن (رويترز) – قال مسؤول أمريكي في شؤون المخدرات قبل زيارة وزير الخارجية أنطوني بلينكين إلى بكين إن إدارة الرئيس جو بايدن ستسعى إلى تعاون أكبر مع الصين لوقف دخول عقار الفنتانيل إلى الولايات المتحدة.

قد تشمل الجهود التفاوض مع الصين بشأن القرار الأمريكي في عام 2022 بإدراج معهد علوم الطب الشرعي التابع لوزارة الأمن العام الصينية على “قائمة الكيانات” بوزارة التجارة الأمريكية، مما سيمنعها من تلقي الصادرات الأمريكية.

وقال تود روبنسون، مساعد وزير الخارجية للمكتب الدولي لمكافحة المخدرات وشؤون إنفاذ القانون، في مقابلة “هناك عدد من الأسباب لإدراجه في القائمة”. “لذا لا يمكنك فقط إزالته من القائمة.”

وأضاف “الأمر معقد. المختبر كبير وجزء من منشأة أكبر بكثير، وجزء فقط من المرفق مدرج في القائمة”.

تقول الولايات المتحدة إن المعهد متورط في انتهاكات حقوق الإنسان ضد الأويغور والأقليات العرقية الصينية الأخرى.

لكن روبنسون قال إن تعطيل تدفق الفنتانيل ومواده الاصطناعية إلى الولايات المتحدة وضمان تعاون الصين في هذا الشأن يمثلان أولوية قصوى.

وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، تضاعف معدل الوفيات من جرعات زائدة من الفنتانيل بأكثر من ثلاثة أضعاف بين عامي 2016 و 2022.

الفنتانيل مخدر اصطناعي أقوى من الهيروين بـ 50 مرة ويتزايد اختلاطه بالعقاقير غير المشروعة الأخرى، وغالبًا ما تكون قاتلة. وفقًا لتقديرات الحكومة، تجاوز عدد الوفيات المرتبطة بالمخدرات في الولايات المتحدة 100000 في عام 2022.

ومن المقرر أن يسافر بلينكين إلى الصين الأسبوع المقبل لإجراء محادثات طال انتظارها بهدف تحسين العلاقات. تم تأجيل رحلة كان من المقرر إجراؤها في سبتمبر بسبب خلاف حول بالون تجسس صيني مزعوم.

سيكون بلينكين أكبر مسؤول حكومي أمريكي يزور الصين منذ تولى الرئيس بايدن منصبه في يناير 2022.

وتجعل واشنطن منع دخول المواد المستخدمة في جعل الفنتانيل من الصين أولوية، لكن مسؤولين أمريكيين قالوا لرويترز إن نظرائهم الصينيين لم يكونوا متحمسين للغاية للتعاون.

وقال روبنسون “أعتقد أنه بسبب طبيعة هذا، سنبذل قصارى جهدنا للوصول إلى وضع أفضل مع الصين بشأن المواد المستخدمة في صنعها”.

(إعداد محمد حرفوش للنشرة العربية – تحرير محمود عبد الجواد)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *