ألكسندر نوفاك توازن بين العرض والطلب في سوق النفط بفضل قرارات “أوبك+”


قال نائب رئيس الوزراء ووزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إن منظمة البلدان المنتجة للنفط وحلفاءها “أوبك +” اتفقت على خفض إنتاجها النفطي خلال عام 2024 بمقدار 1.66 مليون برميل يوميا.

عقب إعلان منظمة البلدان المنتجة للنفط “أوبك +” عن اتفاقية جديدة بشأن مستوى الإنتاج العالمي خلال عام 2024، أشار نوفاك إلى أن اتفاقية اليوم بالإضافة إلى قرار أوبك في أكتوبر 2022 تعني خفضًا كليًا في إنتاج النفط العالمي. 3.66 مليون برميل يوميا بحلول بداية العام. العام القادم.

وقال نوفاك في تصريحات – نقلتها وكالة الأنباء الروسية “تاس” – إنه “قرار مهم لتمديد التخفيضات الطوعية التي أعلنتها الدول اعتبارًا من 1 مايو 2023 من أجل تحقيق التوازن في السوق”.

واضاف ان “الخفض بلغ 1.66 مليون برميل يوميا اضافة الى ما تم الاعلان عنه في تشرين الاول الماضي والبالغ مليوني برميل يوميا. الإجمالي هو تخفيض 3.66 مليون برميل يوميًا تعهدت به دول أوبك + لضمان استقرار السوق العالمية.

اتفقت الدول الأعضاء في أوبك + على خفض مستويات الإنتاج خلال عام 2024 لتصل إلى 40.46 مليون برميل يوميا، وفقا للبيان الختامي عقب اجتماع وزراء الطاقة.

وقال وزير الطاقة الروسي إن هذا القرار يعني بالنسبة لروسيا خفض حصتها اليومية في السوق العالمية بمقدار 650 ألف برميل خلال العام المقبل، حيث ستنخفض حصتها من 10.478 مليون برميل إلى 9.828 برميل يوميا، بحسب بيان أوبك +. .

وأشار نوفاك إلى أن روسيا خفضت بالفعل إنتاجها النفطي طوعًا بمقدار 500 ألف برميل يوميًا، وستمدد هذا التخفيض طوال عام 2024، وسيتم احتسابه من حصتها في السوق العالمية التي تم تخفيضها إلى 9.828 مليون برميل يوميًا كجزء من من الاتفاقية.

وأضاف نوفاك “كل الإحصائيات الأساسية التي سيتم تقييمها من خلال بيانات 6 مصادر مستقلة ستتوفر في وقت لاحق .. طبعا سنستخدمها للإحصاءات العامة لأمانة أوبك، وبحسب الوزارة الروسية”. من الطاقة، وصلنا بالفعل إلى مستوى التخفيضات البالغ 500 ألف برميل يوميا، وسيواصلون تنفيذ الاتفاقات القائمة.

وأوضح نوفاك أن روسيا أعلنت قرارها طوعا بخفض إنتاجها النفطي بمقدار 500 ألف برميل يوميا في مارس الماضي ومددت ذلك حتى نهاية العام الجاري، موضحا أن هذه الخطوة تهدف إلى تقليل الخصم على النفط الروسي وضمان استقرار الإمدادات.

وأكد نوفاك أنه يمكن للدول الأعضاء في أوبك + تعديل قراراتها لتحقيق التوازن في سوق النفط إذا لزم الأمر، موضحا أن الاجتماع الوزاري المقبل سيعقد خلال 6 أشهر في نوفمبر المقبل، وستواصل لجنة الرقابة الوزارية الاجتماع كل شهرين.

وأشار نوفاك إلى أن دول أوبك + تقيم الوضع الحالي في سوق النفط على أنه متوازن وتتوقع زيادة الطلب على النفط والمنتجات البترولية في فترة الصيف، مشيرا إلى أنه رغم اختلاف وجهات النظر، تتفق جميع دول أوبك + على أن الوضع. متوازن إلى حد ما.

وتابع قائلًا هناك توازن بين العرض والطلب بفضل قرارات أوبك +، واليوم نلاحظ نمو الطلب في عام 2023، خاصة الآن في فصل الصيف، عندما نشهد زيادة في الأنشطة التجارية في كثير من الدول. البلدان والنمو في شحنات السيارات والرحلات الجوية، وهذه بالطبع عوامل إيجابية تعزز الطلب “. “.

وبحسب نوفاك، تواصل دول أوبك + مراقبة أنشطة البنوك المركزية وقرارات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وأسعار الفائدة الرئيسية والطلب في الصين بعد جائحة فيروس كورونا المستجد.

وفي سياق آخر أشاد نوفاك، الأحد، بمشروع مورمانسك للغاز الطبيعي في نوفاتيك، والذي سيرتبط بنظام إمداد الغاز الموحد لشركة غازبروم الروسية.

قال نوفاك إنه بعد التدقيق، يتماشى مشروع مورمانسك مع استراتيجية الحكومة الروسية لتطوير الإنتاج المسال المسال. لأنها مناسبة تمامًا لتطوير قطاع القطب الشمالي وصناعة الغاز الطبيعي المسال بشكل عام.

أ ش أ


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *