أحد كبار المقترضين من صندوق النقد يلجأ لهذه الحيلة لتقليل الطلب على الدولار


قالت وزارة التجارة الباكستانية يوم الجمعة إنها أصدرت أمرًا خاصًا يسمح بمقايضة التجارة مع أفغانستان وإيران وروسيا في سلع معينة.

تعتبر باكستان من أكبر المقترضين من صندوق النقد الدولي، حيث تأتي في المرتبة الخامسة بعد الأرجنتين ومصر وأوكرانيا والإكوادور على التوالي.

وباكستان في خضم أزمة اقتصادية حادة واحتياطياتها من النقد الأجنبي تكفي فقط لتغطية الواردات لمدة شهر واحد فقط، ولذلك لجأت إلى هذه الحيلة لتخفيف الضغط على الطلب على العملات الأجنبية في البلاد.

يسمح الأمر، المسمى آلية المقايضة بين الشركات لعام 2023، باستيراد الغاز والبنزين والسلع الأخرى من إيران وروسيا في نظام المقايضة.

باكستان وصندوق النقد الدولي

قال وزير المالية الباكستاني إسحاق دار، الأحد، إن باكستان ستتبادل تفاصيل ميزانيتها المقبلة مع صندوق النقد الدولي من أجل الإفراج عن الأموال المتوقفة، بحسب رويترز.

توقف تمويل صندوق النقد الدولي البالغ 1.1 مليار دولار لباكستان، وهو جزء من حزمة الإنقاذ البالغة 6.5 مليار دولار المتفق عليها في عام 2022، منذ نوفمبر تشرين الثاني.

أجرى صندوق النقد الدولي وباكستان محادثات استمرت أسبوعين في فبراير شباط في إسلام أباد لاختتام ة التاسعة، لكن البنك لم يفرج عن الأموال بعد.

وقال دار إنه يريد من صندوق النقد الدولي الإفراج عن التمويل قبل تقديم الميزانية التي من المقرر إجراؤها هذا الشهر.

وقال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي لباكستان إن صندوق النقد الدولي لا يزال على اتصال بالسلطات الباكستانية من أجل تمهيد الطريق لاجتماع مجلس الإدارة قبل انتهاء برنامج التمويل في نهاية يونيو.

طلب صندوق النقد الدولي من باكستان الحصول على ضمانات للتمويل الخارجي من دول صديقة وشركاء متعددي الأطراف من أجل تمويل فجوة ميزان المدفوعات للسنة المالية المنتهية في يونيو.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *